صحيفة البعث: البنك المركزي التركي عاجز عن تدارك هبوط الليرة

صحيفة البعث: الحكومة والمركزي التركيان عاجزان أيضاً عن تحقيق توازن بسعر الصرف

سناك سوري-متابعات

قالت صحيفة البعث السورية المحلية، إن “تركيا” جاءت في المرتبة الأولى عالمياً، لناحية انخفاض احتياطي البنك المركزي التركي من النقد الأجنبي عام 2020، وأن الحكومة والبنك المركزي التركي عاجزان عن تحقيق توازن بسعر الصرف.

في الغضون وفق الصحيفة السورية، فإن مؤشر الثقة في قطاع الخدمات التركية واصل تراجعه، ومثله الليرة التركية التي تابعت منحنى هبوطها الجديد، بحسب بيانات صندوق النقد الدولي صدرت مؤخراً، ونقلت الصحيفة السورية عن مدير محفظة الأسواق الناشئة والرائدة في “إيست كابيتال”، “إمره أكتشاكماك”، قوله إنه «عندما تم خصم النقد الأجنبي والذهب الذي اقترضه البنك المركزي التركي من البنوك الأجنبية والمحلية عن طريق المبادلة (المقايضة)، بلغ إجمالي الاحتياطي 87.1 مليار دولار في نهاية عام 2019، لكنه انخفض إلى 31.4 مليار دولار في نهاية عام 2020. وبلغ الانخفاض 55.7 مليار دولار في المبلغ و64% بالنسبة المئوية. كما انخفضت نسبة الدخل القومي الإجمالي لاحتياطيات تركيا، باستثناء المقايضات بنسبة 5%».

اقرأ أيضاً: صحيفة البعث: الليرة التركية تبلغ أدنى مستوياتها بـ3 أسابيع

بدورها قالت هيئة الإحصاء التركية وفق الصحيفة المحلية السورية، إن «مؤشر الثقة المعدل موسمياً تراجع بنسبة 1.4% في قطاع الخدمات بنسبة هبوط بلغت 1.3% في قطاع البناء، وسط عجز الحكومة والبنك المركزي (التركيان) عن تحقيق التوازن في أسعار الصرف»، وأضافت أنه «نتيجة ارتفاع التضخم بسبب هبوط الليرة، ارتفعت أجور الأيدي العاملة في السوق التركية، بما فيها قطاع المباني والإنشاءات، وتحويل فروقات الزيادات في الأجور على المستهلك النهائي، أمام عجز البنك المركزي عن تدارك هبوط الليرة».

يذكر أن المواطن السوري، يحاول جاهداً معرفة سير تطورات انخفاض سعر صرف الليرة التركية، لما لها تأثير في الحياة اليومية على المواد الغذائية، كما يحاول جاهدا معرفة هذا التأثير وكيف انعكس على سعر ليتر الزيت النباتي التركي.

اقرأ أيضاً: صحيفة البعث: ارتفاع سعر صرف الدولار وهمي بامتياز

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع