صحيفة البعث: ارتفاع سعر صرف الدولار وهمي بامتياز

الصحيفة: مصير هذا الارتفاع الهبوط الحاد ويجب الضرب بيد من حديد

سناك سوري-متابعات

قالت صحيفة البعث المحلية، نقلاً عن مصادر وصفتها بالمطلعة دون ذكر اسمها، إن الارتفاع الأخير لسعر صرف الدولار “وهمي بامتياز”، وأن سببه يكمن بالمضاربة بالدرجة الأولى، مؤكدة أن مصير هذا الارتفاع سيكون هبوطاً حاداً خلال الأيام القليلة القادمة.

وبررت المصادر تصريحها لعدة اعتبارات، «أولها عدم حدوث أي طارىء استثنائي على أي صعيد، لاسيما الاقتصادي، فأرقام الصادرات مستقرة ولم تنخفض، “هذا إن لم تكن قد تحسنت”، وكذلك الأمر بالنسبة للحوالات التي أكدت المصادر أنها لم تتراجع، “هذا إن لم تكن قد ازدادت فعلاً”».

المصادر ذكرت أن «منطق الأمور يقول إن ضعف القوة الشرائية يؤثر على تدني أرقام الاستيراد، وبالتالي يقلل من حدة الطلب على القطع الأجنبي في السوق، ومن منطلق العرض والطلب يفترض أن ينخفض سعر صرف الدولار، لا أن يرتفع بهذا الجنون كما هو حاصل حالياً!».

اقرأ أيضاً: مؤشر بورصة السندويش يرتفع مناطقياً.. والوجبات السريعة تحلق عالياً

وأكدت أن ظاهرة تحويل المدخرات من الأموال السوري، إلى دولار للحفاظ على قيمتها قد انتهت منذ سنوات، مضيفة أنه وفي حال وجد مثل هذا الأمر، فإنه بالحدود الدنيا ولا يشكل أي ضغط على سوق القطع، داعية إلى «الضرب بيد من حديد لكل من يضارب بسعر الصرف، وبالسرعة الممكنة»، وتوقعت المصادر أن يتم اتخاذ إجراءات من قبل مصرف “سوريا” المركزي لإعادة التوازن والاستقرار لسعر الصرف.

يذكر أن الارتفاع الوهمي الذي تحدثت عنه صحيفة البعث، أدى إلى ارتفاع كبير في كافة السلع والمواد سواء الغذائية أو غيرها، لدرجة أن ليتر الزيت النباتي الذي بدأ عامه الجاري بسعر 5000 ليرة، وصل سعره إلى 8000 ليرة بعد مضي نحو شهرين فقط.

اقرأ أيضاً: الشوئسمو نزل والأسعار ثابتة.. وزيرة سابقة: الاحتكار سبب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع