صحفي سوري يتعرض لهجوم وشتائم بعد انتقاده صدام حسين

ابراهيم حميدي، صدام حسين _ انترنت

متابعون ينتقدون (الديكتاتورية والاستبداد) في سوريا ويرفضون انتقاد صدام حسين

سناك سوري _ متابعات

تعرّض الصحفي السوري “إبراهيم حميدي” لجملة انتقادات وصلت لدرجة الشتائم من بعض متابعيه عبر فايسبوك بسبب منشور له انتقد فيه الرئيس العراقي الراحل “صدام حسين”.

“حميدي” الذي يعمل محرراً دبلوماسياً في جريدة “الشرق الأوسط” التي تصدر في “لندن” كتب عبر صفحته الخاصة على فايسبوك منشوراً قال فيه «بينما كان صدام يغازل خامنئي سراً كان البعض يظن أن أبو عدي حارس البوابة الشرقية للعروبة»، في اتهام مباشر منه لـ”حسين” بالتعامل مع المرشد الأعلى للثورة الإيرانية “علي خامنئي”.

لكن اللافت أن سلسلة التعليقات التي وردت على منشور “حميدي” احتوت في كثير منها على شتائم وانتقادات وعبارات مديح لـ”صدام حسين” وجاءت في معظمها من مستخدمين يعبرون في حساباتهم معارضتهم للسلطات في سوريا ويصفونها بـ “الديكتاتورية والاستبداد” وفي نفس الوقت يمجدون زعيم “بعث العراق” صدام حسين الذي حكم العراق بالحديد والنار لعقود، ويصفونه بعبارات التقديس والتمجيد التي لا يخلوا معظمها من الطائفية أيضاً.

وحملت معظم التعليقات شتائم وعبارات بذيئة بحق “حميدي”، الذي ردّ بدوره مستشهداً بمقاطع تنشرها “الشرق الأوسط” من مذكرات نائب الرئيس السوري المنشق “عبد الحليم خدام” يتحدث فيها عن إرسال “صدام حسين” رسائل سرية إلى “خامنئي”، لكن ذلك لم يوقف سيل التعليقات التي تشتم الصحفي السوري، في حين أبدى آخرون دعمهم له في وجه الهجوم الذي تعرّض إليه.

يذكر أن صورة لـ”صدام حسين” تم رفعها في وقت سابق بمناطق سيطرة الفصائل المدعومة تركياً شمال “سوريا” تعبيراً عن تقدير الرئيس العراقي السابق.

اقرأ أيضاً:صورة تجمع زهران علوش وصدام حسين في عفرين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع