صحفي بصفة أمنية يبتز فتيات الفايسبوك!

كل ما احتاجه “يوسف هيثم الناعمة” هو حساب فايسبوك وصفحة وهمية لالتقاط ضحاياه الحالمات!

سناك سوري _متابعات

ألقت إدارة الأمن الجنائي القبض على “يوسف هيثم الناعمة” بتهمة ابتزاز فتيات و استغلالهن جنسياً و مادياً و انتحال صفة أمنية واستغلاله لعمله في مجال الصحافة للإيقاع بالفتيات.

وزارة الداخلية قالت في بيان اطلع عليه سناك سوري إن “الناعمة” كان يعدهن بالزواج و يحتال عليهن ليقوم بتصويرهن بأوضاع مخلة بالآداب بالشرف!

الوعد بالزواج أدى إلى انقياد فتيات إلى حيلة الصحفي ذو القناع الأمني، و الذي ألقي القبض عليه و هو يقوم بابتزاز إحدى الفتيات للحصول على مبلغ 2مليون و نصف مقابل عدم نشر صور و فيديوهات بحوزته للفتاة المذكورة و هي في أوضاع مخلة بالآداب بعد أن احتال عليها بصفته الأمنية الوهمية.

الحيلة حسب اعترافه أنه جعلها تكتب سندات مالية له بالمبلغ ثم قام بإنشاء صفحة وهمية باسم أجنبي على أحد مواقع التواصل الاجتماعي زعم فيها أنها وكالة أجنبية متخصصة بالأزياء و تواصل مع الفتاة ذاتها على أن لديه فرصة عمل مناسبة لها و عليها أن ترسل بعض الصور و الفيديوهات لها لتحظَ بالوظيفة الوهمية و حين أرسلت الصور هددها بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي و طلب منها كتابة سند أمانة له بالمبلغ مقابل حذفه لصورها.

وفي سلسلة الاعترافات ظهر أن لديه صفحة وهمية أخرى تواصل من خلالها مع عدة فتيات و احتال عليهن بوعود الزواج! و حصل على صورهن و نشر بعضها و الاحتفاظ بالكثير من الصور في قرص صلب خارجي مخبأ في منزله في ريف دمشق و فيه 3 آلاف صورة لعدة فتيات و بعض مقاطع الفيديو.

كنز الابتزاز هذا كان وسيلته لجمع المال من ضحاياه و قد حذرت وزارة الداخلية في بيانها الفتيات من الوقوع ضحية لضعاف النفوس عبر الصفحات الوهمية ” ما حدا رح يتجوزك ع الفايسبوك”.

اللافت في بيان الوزارة أنها ذكرت الإسم الثلاثي لـ “يوسف” وهي حادثة نادرة في بياناتها حول الحوادث المشابهة، ما يضع علامات استفهام كثيرة، فهل من الممكن أن تنتهج هذا الأسلوب مع الفاسدين من كبار المسؤولين.

اقرأ أيضاً في “اللاذقية”.. ابتزهن مادياً وجنسياً عبر مواقع التواصل وهذا ما حدث!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *