صحفيون ونواب وناشطون يعلقون على اعتقال “محمد هرشو”: “يا عيب الشوم”!

مؤسس موقع “هاشتاغ سيريا” بات ليلته في السجن … التفاعل الاعلامي مع توقيفه في حدوده الدنيا… هل هو الخوف؟

سناك سوري-دمشق

أثارت حادثة اعتقال الزميل “محمد هرشو” مؤسس موقع “هاشتاغ سيريا” ردود فعل غاضبة من قبل صحفيين وناشطين ونواب، معتبرين أن الحادثة انتهاك فاضح لحرية الصحافة والتعبير عن الرأي كما كفلها الدستور السوري للصحفي.

النائب “نبيل صالح” اعتبر في منشور له عبر الفيسبوك أن «توقيف صاحب موقع “هاشتاغ سورية” لنشره خبر عزم الحكومة على مضاعفة سعر المحروقات فهو كمن يقبض على الشرطي الذي يكشف عن الجريمة المبيتة بحق المجتمع.. ولو كان كاذبا كان يكفي وزارة النفط نفي الخبر بكلمتين»، مطالباً الحكومة بمصالحة الناس «حتى يستمروا بالوقوف معكم، وهذا الظلم والتسلط إنما يوهن عزيمة الشعب حتى بتنا نحتاج إلى حكومة مصالحة».

رئيس تحرير صحيفة “الوطن” المحلية “وضاح عبد ربه” علق عبر صفحته في فيسبوك قائلاً إن «الوزير يقاضي الإعلام… الشماعة المفضلة لسيادته.. يا عيب الشوم بس» إلا أن صحيفة الوطن لم تذكر شيء عن الموضوع، في حين اعتبر الصحفي “صدام حسين” أن «هكذا حكومة غير قادرة على اتخاذ قرار بسجن صحفي.. ولو اجتمعت».

بدوره الإعلامي “نزار الفرا” ذكر في منشور له: «طالبكم السيد رئيس الجمهورية العربية السورية أن تكونوا شفافين صادقين مع المواطن ولكن منكم من لا يزال يصرّ على أن لا يكون كذلك ويريد تغطية الشمس بغربال!!!!»، مرفقاً منشوره بهاشتاغ “اقتربت الساعة”!، أما الصحفي “عامر دراو” فقد عبر عن امتعاضه بالقول: « يعني مافي غير الصحفيين فاسدين ومخالفين للقانون وخونة مثلا”!!!!!».

أما المحلل السياسي “كمال الجفا” فقد اعتبر أنه «إذا استطاع كل وزير أو مسؤول أو صاحب منصب أو نفوذ اعتقال أي صحفي أو رئيس تحرير موقع أو صاحب امتياز عن طريق فرع الجرائم الإلكترونية فعلى الدنيا السلام»، متمنياً «الحرية لـ محمد هرشو».

اتحاد الصحفيين لم يعلق على توقيف “هرشو” ولم يصدر أي بيان حتى اللحظة، بينما التف عدد من الصحفيين على الموضوع وعلقوا على الاعتقال بشكل غير مباشر.. فهل هو الخوف من منعهم؟!

فرع “جرائم المعلوماتية” كان قد اعتقل مؤسس موقع “هاشتاغ سيريا” “محمد هرشو” على خلفية نشر الموقع خبر إلغاء الدعم الحكومي للبنزين خارج مخصصات البطاقة الذكية، ورفض الموقع الرضوخ لضغوطات وزارة النفط في حذف الخبر الذي أكده فيما بعد رئيس الحكومة “عماد خميس” خلال لقائه بصحفيين من القطاع الخاص.

موقع “سناك سوري” بدوره يعلن تضامنه مع الزملاء في موقع “هاشتاغ سيريا” ويطالب المعنيين بالإفراج الفوري عن الزميل “هرشو” مع اعتذار لكل الصحفيين عما حدث والذي يعتبر انتهاكاً فاضحاً لهم وللصحافة السورية.

اقرأ أيضاً: سوريا اعتقال صاحب موقع “هاشتاغ سيريا” بتهمة فشل وزارة النفط في أداء دورها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع