“صالح مسلم” يغرد بعيداً ويطالب باعتراف دولي بالإدارة الذاتية

الناطق باسم حزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم _ انترنت

خطاب “مسلم” لا ينسجم مع تصريحات مجلس سوريا الديمقراطية الداعمة للحوار

سناك سوري _متابعات

غرد “صالح مسلم” بعيداً جداً عندما طالب الدول بالاعتراف الرسمي بنظام الإدارة الذاتية شمال شرق “سوريا والتي لاتعترف به الحكومة السورية في دمشق.

“مسلم” الذي لطالما أطلق تصريحات تشوش على الأجواء الإيجابية للحوار بين الحكومة والإدارة الذاتية، لم ينسجم في تصريحه هذا مع التصريحات المتكررة لمجلس سوريا الديمقراطية حول الحوار وتأكيدهم على وحدة كل الأراضي السورية.

و أشار “مسلم” وهو الرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي خلال لقائه مع وكالة “هاوار” الكردية أن عدم الاعتراف الرسمي بالإدارة الذاتية حتى الآن أدى إلى عدم التوصل لحل لمشكلة مقاتلي “داعش” المعتقلين لأن الإدارة الذاتية لا تستطيع مناقشة هذه المسألة بشكل رسمي مع الدول المعنية.

تصريحات “مسلم” تأتي بعد يوم واحد على إعلان المستشارة السياسة والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان عن أن الكرد نسيج أساسي من الشعب السوري وجميع السوريين متساوون أمام الدستور و أن معظم الكرد يريدون “سوريا” واحدة و حرة ومستقلة مؤكدة وجود حوار بين الحكومة السورية والقيادات الكردية التي ترفض التقسيم.

اقرأ أيضاً: “رياض درار”: نحن سوريون وتهم الانفصال والتقسيم “زائفة”

و اتهم “مسلم” الحكومة التركية باستمرار دعمها لعناصر “داعش” و خلاياه النائمة و دعم استمرارية الذهنية الداعشية في المنطقة.
و لفت إلى المحاولات التركية تغيير ثوب من وصفهم “بالمرتزقة” ليتقبلهم العالم، إضافة إلى السعي التركي لنقل المقاتلين من “إدلب” إلى “عفرين” حسب كلام “مسلم” الذي طالب بسد الطريق أمام الخطط التركية.
و أشاد “مسلم” بانتصارات “قسد” في حربها ضد “داعش” و وصفها بالانتصارات التاريخية لافتاً إلى أن نهاية المعارك ضد”داعش ” ستضع “أنقرة” أمام مأزقين الأول في “إدلب” و الآخر أزماتها الداخلية التي حاولت إخفاءها من خلال الحرب في “سوريا” على حد تعبيره، مؤكداً أن الأزمات التركية ستفتضح عقب 31 آذار المقبل موعد الانتخابات المحلية التركية.

اقرأ أيضاً :“صالح مسلم” لا يمانع التخلي عن الحكم الفيدرالي شمال “سوريا”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع