شرط أمريكي وأممي جديد للبدء بإعمار سوريا

“واشنطن” تخفض من سقف شروطها حول سوريا

سناك سوري-متابعات

يواصل ملفي “إعادة الإعمار” و “عودة اللاجئين”، تصدر المشهد السياسي في سوريا بالآونة الأخيرة، في ظل موقف أمريكي وأممي جديد يتعلق بربط الملفين بـ”الحل السياسي” في البلاد.

وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” والمبعوث الخاص إلى سوريا “ستيفان دي ميستورا” وعقب لقائهما في واشنطن أكدا «أنه من السابق لأوانه أي حديث عن إعادة الإعمار في سوريا في ظل غياب الحل السياسي هناك، والذي يجب أن يقضي بإصلاح الدستور وإجراء انتخابات حرة ونزيهة في البلاد» وهو مايعد انخفاضاً في سقف المطالب الأميركية والتي كانت تشترط دائماً “اسقاط نظام الحكم في سوريا”.

اقرأ أيضاً: موسكو تكشف عن شرط واشنطن للمساهمة بإعادة إعمار سوريا

وفيما يتعلق بقضية “اللاجئين السوريين”، فقد ربط “بومبيو” «عودتهم باستقرار الأوضاع الأمنية في البلاد وبمشاركة أممية مختصة».

هذا، وكانت دمشق انتقدت في وقت سابق عبر نائب وزير الخارجية السورية “فيصل المقداد”، ربط عودة اللاجئين بالعملية السياسية من قبل الأوروبيين، مؤكداً أن هذا الأمر يعرقل عودة اللاجئين.

اقرأ أيضاً: الخارجية السورية تعيد أوروبا إلى الخارطة بعد سنوات على “محوها”

وتسعى موسكو إلى تسريع عودة اللاجئين من أجل البدء بمرحلة إعادة الإعمار التي تعول فيها على مساهمة الاتحاد الأوروبي في هذه العملية.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *