شابة سورية تحظى بإعجاب البرلمان الأوروبي

سعاد الشلح

“سعاد الشلح” حققت حلمها بدخول كلية الطب بعد ثلاث سنوات من لجوئها في “إيرلندا”

سناك سوري – متابعات

حققت الشابة السورية اللاجئة “سعاد الشلح” 18 عاماً حلمها بدراسة الطب في “إيرلندا” من خلال منحة قدمتها لها الكلية الملكية للجراحين وذلك بعد ثلاث سنوات من وصولها أرض اللجوء وتفوقها في شهادة الثانوية العامة، الأمر الذي جعلها محط اهتمام المفوضية الأوروبية التي نشرت قصة نجاحها عبر حسابها على فيسبوك.

وظهرت “الشلح” من خلال فيديو تناقلته صفحات و مواقع إعلامية وهي تتحدث عن شعورها بعد رؤيتها حديث رئيسة المفوضية الأوروبية عنها “أورسولا فون دير لاين”، حيث تقول:« عندما ذكرتني الرئيسة “فون دير لاين” في خطابها كنت متفاجئة وشعرت بالامتنان بأن يتم ذكري من قبل أقوى شخص في “أوروبا”، لقد كانت تلك اللحظة أسعد لحظات حياتي، مشيرة إلى أنها تريد دراسة الطب لمساعدة الآخرين».

وتضيف:«بداية قدومي إلى “إيرلندا” كان كل شيء غريب بالنسبة لي ولكني تعرفت على الكثير من الناس الذين جعلوني أحس بأنها بمثابة وطني وأصبح لدي أصدقاء في المدرسة والكلية».

اقرأ أيضاً: سوريان من مخيمات اللجوء إلى التفوق بالهندسة

وكانت “فون دير لاين” قد ذكرت الشابة “شلح” بالاسم أمام البرلمان حيث قالت:«أفكر في اللاجئة السورية “سعاد الشلح” التي قدمت إلى “أوروبا” وهي تحلم بأن تصبح دكتورة في الطب، وفي غضون ثلاث سنوات تمكنت من الحصول على منحة»، مشيرة إلى أن المفوضية ستحرص على دمج الأشخاص الذين يحق لهم البقاء وأن يكون لديهم مستقبل يبنونه ومهارة وطاقة وموهبة، في حين جاء في بيان المفوضية الذي تضمن قصة نجاح “الشلح” على حسابها على الفيس بوك :«من خلال ميثاقنا الجديد بشأن الهجرة واللجوء، نريد أن نمنح الأشخاص الذين لديهم الحق في البقاء الوسائل لبناء مستقبل أفضل في أوروبا لديهم مستقبل يبنونه، ولدينا دور حيوي نلعبه».

قصة نجاح الشابة “الشلح” واحدة من مئات قصص نجاح السوريين في الخارج الذين أثبتوا أنهم أشخاص فاعلين وإيجابيين وأنهم قادرين على تحقيق إنجازات مهمة.

اقرأ أيضاً: لاجئ سوري يعزز قيمة طبق الفلافل والمسبحة في لندن

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع