الرئيسيةحكي شارع

سوريون يقودون حملة تبليغات لحذف محتوى “غير لائق”

تبليغات بالجملة على مقطع لليوتيوبر فايز كنفش يؤدي إلى حذفه

نجح ناشطون سوريون بحذف مقطع لمحتوى يتضمن منح هاتف آيفون 14 برو ماكس، لكل من يوافق على تقبيل قدم “فتاة”. والذي تم تصويره في شوارع مدينة “دمشق” وأثار ردود فعل غاضبة عليه. وسط استمرار التساؤلات عن استمرار السماح بتصوير مثل هذا المحتوى في البلاد بينما يتم التضييق على الصحافة والصحفيين.

سناك سوري-دمشق

حذف المقطع المصور جاء بعد إطلاق حملة تبليغات عليه من قبل بعض ناشطي السوشيل ميديا. والذين رأوا فيه محتوى غير لائق لتنجح حملتهم ويحذف المقطع. وقال المصور الصحفي “محمد الدامور” إن حذف الفيديو نتيجة التبليغات هو عمل رائع وعظيم.

بدوره طالب الناشط “مصطفى رضوان” وزارة الإعلام والجرائم الالكترونية ملاحقة الموضوع لما فيه من إساءة للناس. بعد وصولها لمرحلة لا تصدق من البشاعة حسب قوله، بينما قال آدمن صفحة الشرطة غير الرسمية بالفيسبوك. “محمد الحلو” أنه وحسب اعتقاده ستتم ملاحقة القائم على ذاك الفيديو قانونياً ومحاسبته. إضافة لإجباره على التوقف عن نشر محتوى مشابه مستقبلاً.

اقرأ أيضاً: سوريا: منصة على فايسبوك تروّج للتحرش من بوابة الكوميديا

واتفق أغلب رواد المواقع على موقفهم الرافض لمثل هذه التحديات، خاصة بعد انتشارها ورأوا فيها إساءة كبيرة بحق المواطن السوري. فها هي”بتول” تأسف لمثل هذه التحديات داعية للبحث عن محتوى يضم تجارب إنسانية تحمل معنى اجتماعي. كما يراها “فراس” أعمال لا تليق بمجتمعاتنا ويجب محاسبة القائمين عليها، إضافة لوضع حد يقف عنده أصحاب تلك المنصات حسب رأي “مهند”.

يذكر أن الفيديو المحذوف عائد لليوتيوبر “فايز كنفش”، والذي يثير المحتوى الذي يقدمه الجدل بشكل دائم. وآخر فيديو قدمه كان بعنوان “أقوى تجربة في سوريا”. حيث يحصل الشخص على 100 ألف ليرة سورية مقابل أن يقبل قدم أول شخص يصادفه.

وبتكرار مثل هذه المقاطع يوجَّه السؤال، أفعلاً يتم منح الرخص والموافقات على تقديمها من قبل الجهات المعنية؟. وفي حال غياب الموافقة من سيكون الرادع لمنع القائمين عليها من نشرها وتكرارها بأشكال مختلفة.

اقرأ أيضاً:ضرب خلفية وتقبيل قدم.. هل هذا المحتوى المسموح تصويره في سوريا؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى