سوريون يعلقون على كفارة الإفطار.. صرنا شعب الله المسكين جداً

كفارة الإفطار خلال رمضان كانت العام الفائت 1500 والسنة 3500.. كلو بيتغير والراتب ثابت متلو متل الحكومة!

سناك سوري – متابعات

في تعليقه على قرار وزارة الأوقاف بتحديد كفارة الإفطار في شهر رمضان، بإطعام مسكين واحد بمبلغ قدره 3500 ليرة سورية أوضح “المهند” أنه أصبح يحق له الحصول على مبلغ 525 ألف ليرة بالشهر ثمن طعام من الدولة، باعتباره فرد من أسرة مؤلفة من خمسة أشخاص، عدا عن فواتير الكسوة والطبابة وغيرها.

“المهند” أجرى حسبة بسيطة قال فيها أن كل مفطر سيدفع 105 آلاف و500 ليرة للمسكين الواحد بالشهر، و أضاف: «أقبل أن يلغوا لي راتبي ويعتبروني مسكين، سبحان الله أتت منهم واعترفوا أن الراتب لايكفي لإطعام شقفة مسكين نحن لادخل لنا».

عدد كبير تفاعل مع قرار وزارة الأوقاف، تحديد كفارة الإفطار وزكاة عيد الفطر بـ3500 ليرة لليوم الواحد أي الوجبة الواحدة، في وقت لا يتجاوز دخل الموظف الحكومي الـ2000 ليرة يومياً، يجب أن تكفي جميع مصاريفه، يقول “سهيل”: «بعدما حددت وزارة الأوقاف إطعام مسكين كفارة إفطار بـ 3500 ليرة يعني 105 آلاف و 500 ليرة للمسكين الواحد بالشهر، فاذا كانت أسرة مؤلفة من 3 مساكين تحتاج ثمن طعام  315 ألف بالشهر بدون مواصلات ولا فواتير كهربا ولا مازوت ولا غاز و لا لباس ولا مرض ولا ماء ولا هاتف، وبفرض الثلاثة موظفين وراتب كل واحد 60 ألف يبقى ينقصهم 135 ألف من ثمن الأكل، فما رأي الفريق الاقتصادي والحكومة بهذا الكلام».

اقرأ أيضاً: الأوقاف تُعّرف المواطن الصالح.. (الصالح عكس الطالح)

واستمرت الحسابات التي أجراها السوريون عبر فيسبوك، لدرجة يخيل للقارئ الأجنبي “ربما” أن هناك ربطاً بين تلك الأرقام والتحول الرقمي الذي انعقد مؤتمر حوله قبل عدة أيام، قبل أن يكتشف أن كل القصة عبارة عن زكاة وراتب وشوية حسابات، كما “عمران”، الذي أجرى الحساب ذاته وضرب كلفة إطعام المسكين المحددة من قبل الوزارة بـ 3500 ليرة بعدد أيام الشهر 30 يوماً وكان المبلغ 105 آلاف، ليثبت نظرية أن كل من راتبه أقل من 105 آلاف هو مسكين، وأردف: «مين بدو يطعمي مين رمضان كريم يامساكين».

صرنا شعب الله المسكين جداً هكذا رأى “نور الدين” حال السوريين بعد أن حسب كلفة إطعام المسكين الواحد، وأضاف:«لكم أن تحسبوا أن عائلة صغيرة من خمس مساكين تحتاج لنصف مليون ليرة على الأقل».

يذكر أن مجاراة ارتفاع الأسواق طالت حتى الزكاة التي كانت العام الفائت 1500 ليرة بينما ارتفعت اليوم إلى 3500 ليرة، في وقت ماتزال الحكومة مصرة أن زيادة الراتب ليست خياراً مطروحاً، وأن 50 ألف ليرة شهريا تكفي!.

اقرأ أيضاً: الأوقاف: 1500 ليرة تكلفة إفطار الشخص الواحد

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع