سوريون مرشحون لقيادة الخارجية الأمريكية

من السوريين المرشحين لمناصب قيادية في أمريكا-انترنت

الحزب الديمقراطي يريد الاستثمار بخبرات سوريين في إدارته للخارجية الأمريكية

سناك سوري – متابعات

يعول الحزب الديمقراطي الأميركي على 4 سوريين في مشروعه لإدارة الخارجية الأميركية في حال فوز مرشحة بالانتخابات الأميركية القادمة، حيث يسمون حالياً في أميركا قادة المستقبل في قطاعي السياسة الخارجية والأمن القومي الأميركي وذلك بعد ضمهم إلى مركز “أمريكا الجديدة” .
و نشر موقع أمريكا الجديدة قائمة بأسماء مجموعة من المرشحين لتولي مثل هذه المناصب من جنسيات مختلفة مع تعريف خاص بكل مرشح، والمرشحون السوريون هم “ناديا الفرا” و “أدهم سحلول” و “ديانا الريس” و جمانة قدور”.

المرشحون الأربعة وبينهم ثلاث سيدات، يحملون شهادات مختلفة وعملوا في مواقع متعددة حيث تحمل “الريس” الماجستير في الإدارة العامة مع التركيز على التنمية الدولية من جامعة “نيويورك”، ودرجة البكالوريوس في الشؤون الدولية، مع تخصص فرعي في اللغة العربية من جامعة “جورجيا”، و بدأت عملها في عام 2011 في “الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية” وتشغل حالياً منصب مسؤولة عالية الرتبة في قسم سوريا بمكتب الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الأمريكية منذ أكثر من 5 سنوات.

اقرأ أيضاً: “غوغل” يفتح ذراعيه لمهندس سوري.. “عبد السلام العلي” يحقق حلمه

في حين يحمل “سحلول” شهادة ماجستير بالعلاقات الدولية من مركز فليتشر، وعمل كمستشار للسياسات الخارجية للمرشح الرئاسي Pete Buttigieg 2020، ويعمل حالياً كاستشاري في الديبلوماسية –التكنولوجيا – العلاقات الدولية في شركة “اكسينتور”، وهو مؤسس “شبكة التقدم للسوريين الأميركان” التي تدعم ظهور وإبراز السوريين في حقل السياسات العامة.
أما “قدور” التي تنحدر من مدينة “حمص”، عاشت وترعرعت في الولايات المتحدة الأمريكية، و حاصلة على شهادة البكالوريوس في اختصاصي علم الأحياء البشري، والعلوم الدولية من جامعة “كانساس”، كما درست القانون، وتخرجت بشهادة دكتوراه في العلوم القانونية، من كلية القانون في الجامعة ذاتها، وهي طالبة دكتوراه في القانون بجامعة “جورج تاون”، وشاركت في عام 2011 في تأسيس “مؤسسة سوريا للإغاثة والتنمية”، وحتى تموز 2018 ، كانت محللة سياسات كبيرة في اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية، وشغلت في 2019 منصب زميل الأمن القومي للجيل القادم في مركز “الأمن الأمريكي الجديد”، بالإضافة إلى زميل الأمن القومي في “ترومان”.

اقرأ أيضاً: الرئيس الفرنسي يشكر الطبيب السوري “عفيف عفيف”

أما بالنسبة للمرشحة “الريّس” فهي طالبة دكتوراه في الصحة الدولية في كلية “جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة”، ومتخصصة في تأثير النزاع والنزوح على صحة اللاجئين والمهاجرين، وحصلت سابقاً على درجة الماجستير في الصحة العقلية العامة وشهادة في المساعدة الإنسانية من ذات الجامعة، وبكالوريوس في علم النفس من جامعة ولاية “أريزونا”، عملت سابقاً مع “منظمة الصحة العالمية”، و “الجمعية الطبية السورية الأمريكية”، ومعهد “سياسات الهجرة”، كما عملت في الاتحاد الأوروبي، ونشرت على نطاق واسع حول الاتجاهات الصحية الإنسانية في “سوريا” في المجلات المحكمة بما في ذلك “المجلة الطبية البريطانية”، و “PLOS Medicine”، و”المجلة الدولية للأمراض المعدية”.

ويحظى السوريون في أنحاء مختلفة من العالم بمناصب قيادية وجوائز عديدة في مختلف المجالات وهو مايؤكد الخبرة والمهارة التي يتمتع بها السوري وقدرته على تحقيق الإنجازات الهامة في حال توفرت له الظروف المناسبة.

اقرأ أيضاً: السورية”لين صائب” أفضل نساء أوروبا لعام 2019!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع