سوريا: 100 طبيب أسنان لقرابة مليوني مواطن .. عليكم بالكماشات

صورة تعبيرية

اختفاء 500 طبيب من المحافظة لأسباب مختلفة، منها الخطف والقتل.

سناك سوري – متابعات

عاد أهالي محافظة “إدلب” إلى المسلسلات الشامية لكي يتعلموا كيفية قلع أضراسهم المتآكلة بعد اختفاء ما يزيد عن 500 طبيب مختص خلال سنوات الحرب القاحلة، تاركين خلفهم عياداتهم ومحلات العطارة إن وجدت لتخفيف الآلام عن مئات الآلاف من السكان الرازحين تحت رحمة الفصائل الإسلامية المسلحة التي تعالج أوجاعهم بسكب الرصاص كإحدى الطرق السهلة لطرد الألم.

وأكد “صفوان قربي” عضو مجلس نقابة الأسنان لصحيفة “الوطن” السورية: «أن هناك بعض المناطق لا يوجد فيها “أطباء أسنان”، كما أن هناك مناطق أخرى يوجد فيها فقط طبيب واحد بعدما كانت هذه المناطق تحوي بين 60 إلى 70 طبيباً. فالمهنة تراجعت في المحافظة بشكل خطير، وأوضاع الأطباء المتواجدين داخلها صعبة، وخصوصاً أنهم يعملون بأدوات لا تساعدهم كثيراً في ممارسة المهنة».

الأطباء الذين فضلوا البقاء في إدلب لأسباب مختلفة يقدر عددهم بـ “100” طبيب يعملون فوق طاقتهم، وبأدوات لا يعلمها إلا القدير، ولكن الأطباء الآخرين استقروا في محافظة “حماة”، و”دمشق”، ومنهم من تم تصفيته، أو قضى بالأحداث، أو كتب له عمر جديد وبات في إحدى دول الجوار أو “أوروبا”.

واعتبر “القربي”: «أنه في ظل الحرب انخفضت الحالة الأخلاقية إلى حدودها الدنيا، لذلك فإن هناك العديد من الأطباء كانوا عرضة للقتل والخطف مقابل مبالغ مالية بسيطة، رغم أن مهنتهم إنسانية ويعالجون الناس». 

المواطنون في “إدلب” أعادوا الطبيب “أبو عصام” إلى حاراتهم، ويبدو أن إقامته سوف تطول كون العمل في الأسنان المنخورة يجري على قدم وساق، وامتلك عدد كبير منهم كماشات بمقاسات مختلفة لإجراء الجراحات الإسعافية مع الملح والقرنفل كون العرق البلدي ممنوع في “إدلب” كعقار للتخدير.

إقرأ أيضاً لتتمكن من معالجة أسنانك مجاناً عليك أن تمتلك جوالاً متطوراً!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *