سوريا: 10 أخوة يعودون للمدرسة بعد انقطاع دام 4 سنوات

والد الأطفال لـ سناك سوري: اليوم حققت حلمي بإعادتهم إلى مقاعد الدراسة…. لقد أجبرتني سيطرة داعش على إبعادهم عنها

سناك سوري-فاروق المضحي

للحظة فقد “أحمد النظيف” الأمل برؤية أطفاله الـ10 وهم يعودون إلى المدارس بعد أن انقطعوا عنها لأكثر من 4 أعوام نتيجة سيطرة تنظيم “داعش” على “دير الزور”، وحين حانت اللحظة لم يدخر جهداً لإعادتهم رغم التكاليف والصعوبات.

يقول “النظيف” من أهالي قرية “أبو حمام” بريف “دير الزور” لـ”سناك سوري”: «كان قلبي يعتصر ألما على أطفالي وهم خارج أسوار المدرسة بعيداً عن مقاعدهم الدراسية، وطيلة أربع سنوات وأنا أحلم بلحظة عودتهم إلى مدارسهم».

بعد سيطرة الحكومة السورية على قرية “النظيف” عاد الأمل إليه من جديد، وفور بدء العام الدراسي أحضر أطفاله الـ10 وسجلهم في المدرسة، يضيف: «سجلتهم جميعا في مدرسة فاطمة الزهراء بمدينة دير الزور، وتحملت كافة التكاليف على الرغم من ارتفاعها وقمت بشراء اللباس المدرسي الكامل لهم إضافة إلى الحقائب والمستلزمات الأخرى من قلم ودفتر وممحاة وغيرها».

أنجب “النظيف” عشرين ولداً من زيجاته الأربعة، عشرة منهم كبار في العمر، والعشرة الآخرين حقق حلمه بإعادتهم إلى المدرسة، وهو اليوم يتابع تفاصيل دراستهم حرصاً منه على وصولهم إلى مراتب علمية متقدمة.

مدير المدرسة “ركن ذياب” قال إن المدرسة استقبلت والد التلاميذ العشرة مع أضابيرهم وقامت بتسجيلهم وفق الأصول حيث تم تسجيل ٥ منهم وفق نظام التعليم للفئة ب، والـ5 الآخرين وفق نظام الفئة أ التعليمي، مضيفاً أن المدرسة تشجع مثل هذه الحالات وتحاول تقديم كافة المساعدات المتاحة سواء للطالب أو لولي الأمر الذي تحمل كثيرا ليكون أبنائه على مقاعد الدراسة برفقة أصدقائهم.

اقرأ أيضاً: مدارس في “دير الزور” بدون مُعلمين.. الحلول موجودة تنتظر من ينفذها فقط!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع