سوريا.. وفاة طفل بعد انهيار الخيمة فوق رأسه

غرق المخيمات في إدلب -انترنت

أجبروا على النوم خارجاً في درجات حرارة أقل من 0.. سوريون غارقون بالوحل منذ 3 سنوات

سناك سوري – متابعات

قالت منظمة “أنقذوا الأطفال” في بيان الثلاثاء أن طفلاً في السادسة من عمره توفي، ونزح أكثر من عشرين ألف طفل جراء الفيضانات، مشيرة إلى أن أكثر من 41 ألف شخص تأثروا بالعاصفة التي ألحقت أضراراً و دماراً بـ62 مخيماً و2500 خيمة على الأقل، في شمال “إدلب” و “غرب حلب”.

فيما أوضحت “إيميلي ويت” من المنظمة، في تصريحات نقلتها فرانس برس، أن الطفل كان داخل خيمته أثناء تساقط أمطار غزيرة فانهارت الخيمة فوقه، من دون أن يتمكن أحد من إنقاذه.

«لا كلمات تعبر عن خمسة بالمئة من المعاناة التي نعيشها نحن منذ ثلاثة أعوام غارقون في الوحل»، بهذه الكلمات عبر المواطن السوري المقيم في مخيم “الحاسوب” ببلدة “معصرين” “محمد العليوي” 24 عاماً والذي يقيم فيه مع عائلته المؤلفة من عشرة أشخاص عن الظروف التي يعانون منها أثناء الشتاء في المخيمات.

“العليوي” قال إن عدم اكتراث الكثير من الجهات والمنظمات الإنسانية لمعاناتهم بالرغم من كثرة المناشدات التي أطلقوها، باستثناء فرق الدفاع المدني التي لبّت النداء وحدها وأخرجت الأطفال من المخيم، الذي بدا كبحيرة كبيرة حوصرت فيها الخيم وسكانها.

اقرأ أيضاً: النازحون بشمال إدلب يعانون البرد الشديد ماتقدمه المنظمات غير كاف

سكان المخيمات الذين حرموا من النوم لعدة أيام  عملوا خلال العاصفة على انتشال مقتنياتهم المبللة من سجاد وأغطية وأدوات منزلية بينما انهمكت نسوة في إخراج المياه من الخيم بوسائل تقليدية، فيما أُجبر آخرون على النوم في الهواء الطلق الليلة الماضية في ظل درجات حرارة أقل من الصفر، حيث قال “أبو قاسم”، وهو أب لثمانية أطفال: «دخلت المياه الخيم والناس على أقدامهم منذ ثلاثة أيام».

بدوره نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في “سوريا” “مارك كتس” حذر أمس الثلاثاء من أن تدهور الأحوال الجوية قد يزيد الأوضاع سوءاً مع تساقط الثلوج وانخفاض الحرارة إلى ما دون ثلاث درجات مئوية في الأيام المقبلة، حيث أحصى في تغريده خاصة له يوم الإثنين تضرّر ما لا يقل عن 4000 شخص في شمال غرب “سوريا” بشدّة بسبب الأمطار والرياح العاتية التي دمرت أو خرّبت أكثر من 800 خيمة.

معاناة النازحين السوريين المستمرة منذ سنوات وسط غياب لمقومات الحياة الأساسية في المخيمات والتي تتكرر في كل شتاء.

اقرأ أيضاً: سوريا: أهالي يطلقون نداء استغاثة بعد تشريدهم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع