سوريا: مواطنون يقعون ضحية وثائق رسمية مزورة

سوريا: مجرمان يزوّران أكثر من 10 وثائق رسمية.. ومواطنون طلبوا الوثائق رغم معرفتهم أنها مزورة

سناك سوري – متابعات

وقع مواطنون سوريون ضحايا 10 وثائق رسمية زورها لصان شكلا عصابة تزوير وقد تم ضبطهما من قبل إدارة الأمن الجنائي في دمشق.

المزوران كانا يبيعا الوثائق للمواطنين على أنها وثائق حقيقية وغير مزورة، بينما كانا يبيعانها لآخرين على أنها وثائق مزورة خصوصاً وثائق التجنيد التي اعتمد الكثيرون على تزويرها من أجل تسهيل حركتهم خصوصاً أولئك المتخلفون عن الخدمة أو هاربون منها.

وزارة الداخلية بثت فيديو مصور حول إلقاء القبض على العصابة وقالت إن أحد أفرادها يدعى “وليد”.

المزوران لم يكتفيا سابقاً بالتزوير مقابل المال بل قاما أيضاً باستخدام بعض الوثائق لابتزاز المواطنين والنصب والاحتيال عليهم إضافة لاستجرار مبالغ مالية ضخمة منهم، وقد بينت عمليات تفتيش الكمبيوتر الخاص بهما بوجود مايقارب عشرة آلاف وثيقة مابين مزورة وأخرى معدّة للتزوير.

ويتساءل مواطنون عن جرأة “وليد” وشريكه وقدرتهما على تزوير هذا العدد الكبير من الوثائق من جهة وأسباب لجوء المواطنين إلى وليد وشريكه للحصول على هذا النوع من الوثائق!.

اقرأ أيضاً: عصابة تزوير في “دمشق” متخصصة بشعب التجنيد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع