سوريا: مواطنون كادوا يخسرون ممتلكات بمئات الملايين بعملية تزوير

وثائق مزورة _ صورة تعبيرية

خطر تزوير الوثائق يهدد أملاك المقيمين في الخارج

سناك سوري – متابعات

وقع عدد من المواطنين ضحية أشخاص أرادوا بيعهم ممتلكات لمواطنين من منطقتي “داريا” و “التجارة” بدمشق تقدر بمئات الملايين من الليرات السورية وذلك من خلال الاحتيال عليهم بوثائق ووكالات وبطاقات شخصية مزورة لأصحاب تلك العقارات.

ووفقاً لما نشرته صفحة وزارة الداخلية على فيسبوك فإن المزورين الذين تم إلقاء القبض عليهم والبالغ عددهم ثمانية استغلوا غياب أصحاب تلك العقارات ووجود البعض منهم خارج البلاد، مشيرة إلى أنه من خلال التحري والتحقيق في القضية تم إحباط عملية إتمام بيع العقارات تلك وقد تم ضبط عدد من الوكالات  والوثائق والبطاقات المزورة.

اقرأ ايضاً: “الزبداني”.. تزوير وثائق بيع وشراء في “المالية”!

الداخلية التي نشرت صورة خاصة للأشخاص الموقوفين والذين ظهروا وهم يديرون وجههم للحائط، أضافت في منشورها أن التحقيقات مستمرة لإلقاء القبض على باقي المتورطين في القضية ليتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، وسيتم تقديم المقبوض عليهم إلى القضاء المختص.

يذكر أن الكثير من السوريين الذين غادروا البلاد هرباً من ويلات الحرب معرضون لمثل حالات البيع والشراء لممتلكاتهم بغيابهم وهو مايتطلب اتخاذ إجراءات قانونية رادعة لمنع مثل هذه الحالات من التزوير والتلاعب حفاظاً على ممتلكات المواطنين وحقوقهم

اقرأ أيضاً: سوريا: مواطنون يقعون ضحية وثائق رسمية مزورة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع