“سوريا”.. منع الصحفيين من دخول اجتماع رسمي!

أعضاء مجلس محافظة “طرطوس” اختلفوا فيما بينهم وقرروا عقد جلسة مغلقة بعيداً عن أعين الصحافة… ياهيك الشفافية يا بلا

سناك سوري – متابعات

“بكل شفافية” منع مجلس محافظة “طرطوس” الصحافة من تغطية أحداث جلسته التي أرادها الأعضاء مغلقة نظراً للاختلاف الكبير بينهم حول ماسيتم مناقشته خلال الجلسة، (أشف من هيك ما ضل اطلع يا صحفي عنا مشاكل خاصة بتوزيع المصاري).

خلاف الأعضاء جاء حول آلية توزيع مبلغ مليار ليرة سورية للمجالس المحلية كان المجلس قد حصل عليها من وزارة الإدارة المحلية كإعانة منذ فترة سابقة.

مبلغ الإعانة تم توزيعه أثناء الجلسة لصالح المشاريع في الوحدات الإدارية بعد خلافات حادة بين الأعضاء حسب ما ذكره أحد الأعضاء لمراسل صحيفة الوطن في “طرطوس” الذي لم يذكر اسمه على الخبر، موضحاً أن الخلاف كان حول صيانة شبكات الطرق المهترئة في حين طالب آخرون بإنشاء طرق جديدة في مناطق مختلفة من المحافظة.

اقرأ أيضاً: مؤتمر الصحفيين السوريين يشدد على الحرية وحق الوصول للمعلومة

عضو المكتب التنفيذي “جابر حسن” بيّن أن قرار عقد الجلسة بشكل مغلق تمت الموافقة عليه بالأكثرية من قبل الأعضاء حتى لا تظهر الخلافات للآخرين ولتتم المناقشة بهدوء وصولاً لاتخاذ القرار الأفضل (يعني إذا حضرت الصحافة مابيقدروا يتناقشوا بهدوء بتعملن حساسية).

خلاف الأعضاء سببه حسب ما ألمّح إليه عضو المكتب التنفذي يعود لقلة المبلغ البالغ مليار ليرة سورية كون المحافظة تحتاج مبلغ لا يقل عن خمسة مليارات، (هون مربط الفرس يبدو).

يشار إلى أن الصحافة السورية تعاني من صعوبات كثيرة في الحصول على المعلومة والمنع من تغطية بعض الفعاليات أو حضور الاجتماعات ناهيك عن الاعتقالات التي يتعرض لها من يتجرأ على انتقاد أخطاء الحكومة وهفواتها.

اقرأ أيضاً: “دويخة الصحفي” في الحصول على المعلومة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع