سوريا: مقتل ناشط معارض في المعتقل

سنة ونصف من الاعتقال لم يُسمح له فيها أن يرى أطفاله أو زوجته

سناك سوري-إدلب

لقي الناشط المدني “سامر السلوم” حتفه في سجون “هيئة تحرير الشام-جبهة النصرة”، بعد مرور نحو عام ونصف على اعتقاله.

ونعى الناشط الإعلامي “محمد السلوم” شقيقه “سامر” عبر الفيسبوك قائلاً: «أخي سامر السلوم، قتيلاً في سجون هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة/تنظيم القاعدة)، بعد سنة ونصف من الاعتقال لم يسمح له فيها بأية زيارة لرؤية أطفاله أو أهله»، دون إضافة أي تفاصيل أخرى.

مصادر مقربة من العائلة قالت لوسائل إعلام محلية إن أحد المعتقلين المفرج عنهم أخبر العائلة بقتل ابنهم “سامر” في سجن “العقاب” التابع لـ”النصرة”، وسط أحاديث تقول إن الناشط المدني اعتقل على خلفية انتقاداته لسياسات “النصرة” في “إدلب”.

اقرأ أيضاً: “النصرة” تعتقل شاب مُرحّل من “تركيا” بتهمة “صورة خادشة للحياء وقصة شعر غريبة”!

ورفضت “النصرة” تأكيد الخبر أو نفيه للعائلة التي فجعت بابنها بالتزامن مع فترة العيد.

وتمارس الجماعات المتشددة وعلى رأسها “النصرة” انتهاكات كثيرة بحق المدنيين وكل من ينتقد سياسات تلك الجماعات، وقد تم اعتقال عدد كبير من الناشطين والإعلاميين والمدنيين بحجج مختلفة، في حين لقي العديد منهم حتفهم تحت التعذيب في سجون “النصرة”، بحسب ناشطين.

اقرأ أيضاً: “النصرة” تستمر باعتقال ناشط من الغوطة للشهر الرابع على التوالي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع