“سوريا”.. مصروف الكلب أكبر من راتب موظف… استيراد 1000 كلب سنوياً

المودل "حلا اسماعيل" في جلسة تصوير مع "كلب/ة"

البلاد تستورد ألف كلب سنوياً.. فيما يتم تهريب طعامها وغذائها ولقاحاتها.. قليل شو مغنجة هالكلاب !

سناك سوري – متابعات

في بلد غالبية موظفيه يقبضون رواتب أقل من 50 ألف ليرة، يحتاج كلب واحد لمثل هذا المبلغ كي يكمل شهره من حيث الطبابة والغذاء الخاص به كما بين “محمد المصري” أحد مربي وتجار الكلاب، مع ملاحظة أن هذا الموظف قد يكون مسؤولاً عن عائلة كاملة (يعني ال 50 ألف إلو ولعيلتو مو لحالو .. وهيدا موظف فئة أولى يعني ).

“المصري” تحدث عن تهريب الغذاء المجفف الخاص بالكلاب والمؤلف من خضار وبيض وزيوت وبروتينات،( شو هالدعم هاد…)  يتم معالجتها بشكل “فني” وتعبئتها بعبوات خاصة  ليترواح سعر الكيلو الواحد بين 1200 و 4000 ليرة، كاشفاً عن قيام شخص واحد بتهريب هذه الأغذية إضافة للدواء واللقاح ما أدى لارتفاع الأسعار. إضافة لقيام  إحدى الشركات التي شاركت بمعرض دمشق الدولي ببيع هذه الأنواع في الأسواق بعد انتهاء فترة المعرض. ( الاحتكار شغال وين ما كان .. غذاء بشر .. غذاء حيوانات .. ما بتفرق، وهل سمعت الجمارك بهذه المواد المهربة).

المربي بين أنه يتم استيراد ألف كلب سنوياً في حين يتم تصدير 5 آلاف، نافياً إمكانية تحديد رقم دقيق لعدد الكلاب الموجودة في البلاد !!.

مواطن عايف التنكة تمنى على أولئك الذين يصرفون أموالهم على الكلاب، أن يتبنوه ويصرفون هذه الأموال عليه على الأقل الإنسان أولى، فيما قال المواطن “عايف حالو” ياريت يتساوى مصروفي مع مصروف الكلب، فيما قال مواطن “إنساني زايد” ارفقوا بالانسان مثلما عم ترفقوا بالحيوان.

اقرأ أيضاً: الحليب مفقود والأطفال جياع … الأزمة مستمرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع