سوريا: قتلها لأنها مخمورة ثم اغتصبها بعد وفاتها!

المقبوض عليهم بتهمة قتل واغتصاب مواطنة متوفاة-وزارة الداخلية

3 أشخاص يتناوبون على اغتصاب مواطنة بعد قتلها في “ريف دمشق”

سناك سوري-دمشق

أقدم أحد الأشخاص على قتل سيدة، قال إنها كانت مخمورة وأثارت “حفيظة الجيران”، ليتناوب على اغتصابها بعد وفاتها مع اثنين آخرين!.

وفي التفاصيل التي أوردها موقع وزارة الداخلية، فإن قسم الأمن الجنائي في “السيدة زينب” بريف “دمشق”، تلقى خبراً بحصول جريمة قتل بحق المواطنة “م.ع”، في الطابق الرابع لبناء سكني بمحلة “ببيلا”.

دورية من قسم الأمن الجنائي توجهت إلى المكان، وبعد المتابعة تبيّن أن القاتل يدعى “ب.ص”، وبعد إلقاء القبض عليه مع اثنين من زملائه “م.ص”، و”م.م”، اعترف “ب.ص” بأنه قتل السيدة، بحجة أنها كانت مخمورة وأثارت حفيظة الجيران، فضربها بقدمه ورماها أرضاً، ليصطدم رأسها بالأرض وتفارق الحياة، وبعد وفاتها، تناوب على اغتصابها مع زميليه المقبوض عليهما معه، ثم قاموا بدفنها.

اقرأ أيضاً: طرطوس.. تفاصيل غامضة لجريمة قتل واغتصاب طفلة

موقع الداخلية، قال إن جميع الموقوفين مع الضحية، من أصحاب السوابق بتعاطي المخدرات والسرقة والسلب، ويعملون في “شارع الثورة”، في حين أن الضحية كانت مقيمة بمنزل القاتل منذ سنة ونصف دون أن تربطهما صلة قرابة، وأضاف الموقع أن التحقيقات مازالت مستمرة، وسيتم تقديم المقبوض عليهم إلى القضاء المختص أصولاً.

يذكر أن خطر تعاطي المخدرات ليس محصوراً بصحة الشخص المُتعاطي، إنما يمتد الخطر ليشمل المجتمع ككل، كما في حالة هذه الجريمة، التي تصنف من الجرائم البشعة والتي تنتهك جسد المرأة حتى بعد وفاتها.

اقرأ أيضاً: “سوريا”.. حاول اغتصاب ابنته فتدخل شقيقها!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع