“سوريا”.. قتلت أمها خنقاً لهذا السبب!

جرائم القتل تزداد بشاعة.. ما الذي يدفع الابن لقتل أمه؟!

سناك سوري – متابعات

لقيت امرأة في مدينة “حمص” مصرعها على يد ابنتها وصهرها اللذان قاما بوضع لاصق على فمها وخنقها حتى الموت في منزلها.

ابنة المغدورة وزوجها اعترفا بعد إلقاء القبض عليهما بقيامهما بالجريمة بغرض سرقة المنزل والمصاغ الذهبي الذي تبلغ قيمته حوالي مليوني ليرة سورية، حسب ما نقلته صفحة وزارة الداخلية على فيسبوك، مشيرة إلى أنه تم استرداد المبلغ المسروق، علماً أن المجرمين قاما بإخفاء قسم منه في منطقة “جيرود” بمحافظة “ريف دمشق”.

جريمة القتل المأساوية هذه تطرح تساؤلات عدة حول الظروف التي جعلت الابنة تقتل أمها، والبحث أكثر في كون مبلغ المليوني ليرة ذلك دافع كافي لإتمام جريمة بهذه البشاعة.

يشار إلى أن ظروف المعيشة الصعبة التي تعاني منها أغلب الأسر السورية واستسهال الجرائم خلال الحرب، ساهما في تحويل الباحثين عن فرصة عمل إلى مجرمين خارجين عن القانون، إلا أن هذا العذر ليس مبرراً لارتكاب الجرائم.

اقرأ أيضاً: سوريا: الصهر قتل والدة زوجته وسرقها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع