سوريا: قاطر “جولان” ينقذ سفينة “تور 2” ويحقق انجازاً وطنياً

العقوبات الغربية تزيد من صعوبة العمل لكنها لا تحرم السوريون تميزهم!

سناك سوري – متابعات

نجح القاطر “جولان” الذي تديره كفاءات بحرية وطنية سورية بقطر السفينة الجانحة على شاطىء “اللاذقية” “تور2” منذ مايقارب الـ4 أشهر، وذلك بعد أن أكدت كبرى الشركات الغربية استحالة قطرها من الشواطئ السورية.

حيث أصبحت الآن في عرض البحر بنحو حوالي 5 كيلو متر.

عملية القطر جاءت بعد أن قامت الكوادر الوطنية من القطاعين العام والخاص بالدراسة والغطس تحت الماء حسب ما بينه العميد “أكرم ابراهيم” مدير عام الموانىء في تصريح لمراسل تشرين الزميل “يوسف علي”، مؤكداً أهمية العمل الذي يعتبر فريداً من نوعه وأن شركات أجنبية متخصصة أكدت في وقت سابق أنه من المستحيل قطر السفينة لأنها محصورة بين الرمال والصخور.

 عملية سحب الباخرة التي باتت الآن في عرض البحر بعيدة بنحو 5 كم،  استمرت عدة ساعات شارك فيها كوادر المديرية العامة للموانىء والقاطر جولان التابع للمديرية بالتعاون مع شركة المرساة للخدمات البحرية الخاصة وبمساعدة السفينة “اتلانتيك روز” الخاصة، وتكمن صعوبتها كون السفينة من النوع الضخم حيث يبلغ طولها 274 متراً وعرضها 48 متراً والغاطس 17 متر والحمولة تقارب 128 ألف طن.

يذكر أنه يسجل للكوادر الوطنية السورية تفانيها في العمل والمساهمة في استمراره بمختلف المجالات بالرغم من ظروف الحرب والحصار الاقتصادي والعقوبات الغربية التي زادت من أعباء المواطن السوري وصعوبات ومعاناة العاملين لناحية عدم توفر المواد الأولية والقطع التبديلية.

اقرأ أيضاً: في “بانياس” إنجاز جديد للخبرات الوطنية السورية في مجال الكهرباء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع