سوريا.. فوز مسؤولي البرلمان بالتزكية

حمودة الصباغ رئيس مجلس الشعب للمرة الثانية-صفحة المجلس بالفيسبوك

ما هي الآلية التي اعتمدها النواب للتوافق على “حمودة الصباغ”؟

سناك سوري-دمشق

لم يكن خبر فوز النائب “حمودة الصباغ” برئاسة مجلس الشعب للمرة الثانية، مفاجئاً بعد التسريبات التي نشرها موقع الوطن أون لاين نقلاً عن مصادر في حزب البعث توقعت فوز “الصباغ”، إلا أن ما كان مفاجئاً هو اعتماد نظام التزكية، الذي لم يقتصر على اختيار رئيس البرلمان، إنما تعداه في اختيار نائبه وأمينا سر المجلس، وكذلك المراقبان.

إذ وعقب إعلان النائب “عيد الحميد أسعد الظاهر” وهو رئيس المجلس ليوم واحد كونه النائب الأكبر سناً وفق القوانين، فوز “الصباغ” برئاسة البرلمان بالتزكية، أعلن الأخير فوز “محمد أكرم العجلاني” بمنصب نائب الرئيس، وفوز النائبان “سلوم السلوم” و”ميساء صالح” بمنصب أمينا السر، كذلك فوز النائبان “محمد سليمان الأبرش”، و”فايزة العذبة” بمنصب مراقبي المجلس، وكلهم بالتزكية.

من حق المواطن أن يعلم، لماذا تم اعتماد نظام التزكية في اختيار رئيس المجلس وأعضاء مكتبه، وكيف جرت آلية التوافق على النواب الفائزين دون انتخابات، خصوصاً أن مصادر حزب البعث أمس الإثنين توقعت أن تتم العملية الانتخابية لاختيار أعضاء المجلس ضمن جو من الشفافية والعلنية.

اقرأ أيضاً: كيف وصل “الصباغ” إلى رئاسة مجلس الشعب السوري؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع