“سوريا”.. فريق تطوعي طلابي يمنح الأمل لطفل كل شهر

فريق (we care) التطوعي الطلابي
فريق (we care) التطوعي الطلابي

حتى بـ100 ليرة سورية شهرياً تستطيع أن تصنع الفرق.. فريق we care الطلابي التطوعي مثلاً!

سناك سوري-سها كامل

أدرك مجموعة من طلاب كلية الطب البشري في “اللاذقية” مدى معاناة الأطفال المصابين بالسرطان في تأمين أدويتهم وانطلقوا للمساعدة بكل ما أوتوا من انتماء وإنسانية يجمعون التبرعات من زملائهم لتقديم الأمل لأحد أطفال الأورام كل شهر.

الجرعة التي حصل عليها فريق (we care) التطوعي الطلابي

تقول “ماوية الخير” مسؤولة فريق (we care) التطوعي الطلابي لـ”سناك سوري”: «حين التقينا بالأطفال المصابين بالأورام خلال أحد الستاجات العملية في مركز الأورام، قررنا إنشاء فريق تطوعي طلابي حمل اسم (we care)، تقوم فكرته على جمع 100 ليرة من كل طالب في الكلية لنحصل في نهاية كل شهر على مبلغ ما نشتري به أدوية للأطفال».

بلغ عدد فريق (we care)، في البداية 25 طالب جميعهم كانوا من طلاب الطب البشري في السنة الرابعة، وبعد جمع التبرعات في نهاية الشهر، فوجئنا أن المبلغ الذي جمعناه كان أكثر من 25 ألف بكثير.

لكن عدد المتطوعين في الفريق سرعان ما ازداد وأصبح 60 طالب وطالبة، كما يقول “حنا عريجان” أحد المتطوعين، مضيفاً أن المتطوعين «ليسوا فقط من كلية الطب إنما من مختلف الاختصاصات، عندما وجدنا أن الفكرة نجحت قررنا أن نوّسع الشريحة، واستقبلنا كل المتبرعين لينضموا إلى فريقنا، نجمع كل شهر بالحد الأدنى 60 ألف ليرة سورية، وهو مبلغ كافي لشراء جرعة واحدة لطفل مصاب بالسرطان».

لا يتوقف عمل الفريق على تأمين النقود اللازمة للجرعة، كما يؤكد “عريجان” ويضيف: «مارسنا نشاطاتنا في مركز العلاج الكيميائي بمشفى تشرين الجامعي، بعد أن نحصل على الوصفة من الطبيب المختص، نذهب إلى الصيدليات التي تعاقدنا معها و تبيعنا الجرعة بأقل ربح ممكن، بعد حصولنا على الجرعة نختمها من الصيدلاني، ومن ثم إلى المستشفى».

يحرص أعضاء الفريق على إيصال الجرعة للطفل المستهدف، حيث يتابعون عملهم ليضمنوا أن الطفل حصل على الجرعة مع رئاسة المشفى ورئاسة قسم الأورام، ويحتفظون بعلب الأودية معهم، ثم يتأكدون أن الطفل حصل عليها دون أي خلل، وفق “عريجان”.

اقرأ أيضاً: سوريا: أكثر من 9000 إصابة جديدة بالسرطان.. ونقص بالأدوية والأخصائيين

نشاطات ترفيهية

احتفال بعيد ميلاد أحد الأطفال في مركز الأورام

الحياة جميلة حتى داخل مركز الأورام، رغم صعوبة الفكرة إلا أن الفريق الطلابي التطوعي قرر العمل عليها، عبر تخصيص أوقات ترفيهية للأطفال داخل المركز، تقول مسؤولة الفريق “ماوية الخير” لـ”سناك سوري”: «المسألة إنسانية وليست عملية، لذلك خصصنا ثلاثة أيام في الأسبوع لزيارة الأطفال ومشاركتهم الرسم والغناء والأعمال اليدوية، والاحتفال معهم بالمناسبات والأعياد، وتزويدهم بالمعلومات الصحية التثقيفة، وزرع الأمل في قلوبهم الصغيرة، أن هناك من يهتم بأمرهم».

فريق (we care) التطوعي الطلابي، هو أول فريق يهتم بتأمين الجرعات الكيميائية لأطفال السرطان، إنه مجموعة من الشباب الذي آمنوا بأن الحرب لا يمكنها أن تقهر الإرادة، وأن التعاون والاحساس بالآخر ليس مجرد كلام وخطابات إنما فعل حقيقي على أرض الواقع.

اقرأ أيضاً: فريق طبي تطوعي من “حلب” يقدم خدماته لمرضى الأورام في “الحسكة”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع