سوريا: فتح الملاعب رغم كورونا.. محاربة الفيروس بالتجاهل

مباراة في دورة تشرين أيلول 2020 _ سناك سوري

البروتوكول العلاجي للاتحاد الرياضي يغيظ الفيروس

سناك سوري _ دمشق

يبدو أن الملاعب السورية محمية بغلاف غير مرئي يمنع دخول فيروس كورونا إلى مدرجاتها أو أن الاتحاد الرياضي يسعى لإكساب الجماهير مناعة من الفيروس.

هذا ما يمكن فهمه من إعلان اللجنة التنفيذية لفرع الاتحاد الرياضي بـ”حماة” أنه تقرر رسمياً السماح بحضور مباراة كأس السوبر لكرة القدم بين ناديي “تشرين” و “الوحدة” المقرر إقامتها يوم الأربعاء المقبل على ملعب “الباسل” البلدي في “حماة”.

اللافت أكثر أن صفحة اللجنة الرسمية حين نشرت القرار تلقت عدة تعليقات، واحد منها فقط لا يزال متذكراً وجود الكورونا، فيما تركزت جميع التعليقات الأخرى على موضوع وجود إنارة ليلية في ملعب “حماة”.

وفي الوقت الذي تعلن فيه وزارة الصحة السورية يومياً تسجيل المزيد من الإصابات والوفيات بالفيروس، فهذا يعني أنه لا زال موجوداً ولم يختفِ بيوم وليلة، ما يشير إلى أن الاحتمال الوحيد هو أننا وصلنا لمرحلة محاربة الفيروس بالتجاهل وأننا حين ننهي اهتمامنا به نقتله غيظاً وربما هذا هو البروتوكول العلاجي للاتحاد الرياضي.

تجدر الإشارة إلى أن دولة متواضعة تدعى “بريطانيا” لا تزال ملاعبها مغلقة أمام الجمهور وتقام مباريات الدوري الإنكليزي – الهزيل مقارنة بالسوبر السوري- دون حضور جماهيري، لذا يرجى أن يعمم الاتحاد الرياضي تجربته على دول العالم وينصح بها الأخوة الإنكليز.

اقرأ أيضاً:كورونا سوريا.. شفاء 7 من عناصر المنتخب الوطني لكرة القدم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع