سوريا.. فائض خضروات في درعا وارتفاع سعرها 30% في دمشق!

البندورة في الأسواق السورية شهر أيار الفائت

فلاحو درعا عاجزون عن تسويق المحصول وأهالي دمشق يعانون ارتفاع سعر الخضروات

سناك سوري-متابعات

يقول عضو لجنة تجار ومصدري سوق الهال في “دمشق”، “أسامة قزيز”، إن أسعار الخضروات بالجملة ارتفعت حوالي 30 بالمئة خلال فترة عيد الأضحى، بسبب قلة الكميات الموجودة في سوق الهال، بينما يعاني فلاحو “درعا” من عدم القدرة على تصريف منتجاتهم الزراعية التي أنضجها الطقس الحار باكراً هذا العام، (شي بيحط العقل بالكف، المشكلة العقل خلص وماضل منو شي ينحط بالكف).

“قزيز” قال في تصريحات نقلها الوطن أون لاين، إن ما دخل سوق الهال من الخضروات بكافة أنواعها خلال اليوم الأول من العيد، لا يتجاوز 50 طناً، وفي اليوم الثاني 100 طن، بينما كانت الكمية قبل العيد تقدر بـ500 طن، (ناس بتشتكي رفع سعر الخضرة، وناس بتشتكي انخفاض سعرها، وبيناتهم يادوب فيه كم كيلو متر، أخطط من هيك ماضل).

اقرأ أيضاً: مزارعو درعا… محاصيلنا على وشك الكساد

كيلومترات قليلة تفصل بين محافظتي “درعا” و”دمشق”، وليس من الصعوبة نقل الخضروات بينهما، بما يحمل الحل للمزارع والمستهلك بوقت واحد، في الحقيقة هذا ما كان ليسمى تدخلاً إيجابياً فيما لو أن المسؤولين انتبهوا للأمر وحاولوا حله، وهو حل لن تعيقه العقوبات الغربية ولا الحرب.

يحدث هذا للمزارع في وقت قالت الحكومة مطلع شهر حزيران الفائت، إنها أطلقت خطة مواجهة زراعية لتلافي أثر العقوبات خصوصا قانون قيصر للعقوبات الأميركية المفروض على الشعب السوري، وكانت الخطة تستهدف دعم المزارع والزراعة، بينما مايزال المزارع يعاني ارتدادات القرارات والطقس “وكومة بلاوي بنفتحية تانية).

اقرأ أيضاً: الحكومة تُطلق خطة مواجهة زراعية.. مواطن: الله يكون بعون الفلاح

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع