سوريا: غرق 20 مواطن أغلبهم من النساء والأطفال

السوريون هذه المرة غرقوا في بلادهم وليس في عرض البحر

سناك سوري – الرقة

غرق ما يزيد عن عشرين مواطناً أغلبهم من النساء والأطفال في مدينة “الرقة ” أثناء تنقلهم بواسطة “القوارب المائية أو مايعرف بـ “البرك” وسيلة التنقل الوحيدة بين المدينة وريفها الجنوبي بعد تدمير “داعش” للجسر القديم.

الأهالي الذين يستخدمون “البرك” لتأمين مختلف حاجياتهم اليومية من طعام وشراب طالبوا مراراً وتكراراً الجهات المسيطرة على المنطقة أن تنظر بوضعهم وتعيد بناء أو ترميم الجسر أو تأمين ممر للمشاة على الأقل، مؤكدين أنه على الرغم من أهمية “البرك” في تخديمهم اليوم إلا أنها وسيلة نقل غير آمنة حيث تكررت حوادث الغرق بسبب الأمواج المفاجئة التي تقلب القوارب، كما أن “البرك” لايمكن أن تشكل بديلاً عن الجسر الذي يعتبر شريان الحياة الذي كان يصل المدينة بالريف الجنوبي.

هذا وكانت غارات “التحالف الدولي” بقيادة “أميركا” قد قصفت في وقت سابق جسري “الرقة” القديم والجديد، وجسري قرية الكالطة والعبارة، ما أدى إلى تدميرها بالكامل.

يشار إلى أن الرقة تعرضت لدمار هائل في البنية التحتية ومنها جسور الأنهار وتحديداً نهر “الفرات” التي دمرتها الفصائل التي سيطرت على المدينة سابقاً وأكملت المهمة فيما بعد غارات “التحالف” بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

يذكر أن الرقة حالياً تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قبل التحالف الدولي وخصوصاً أميركا.

اقرأ أيضاً : الرقة… دخولها يشبه لحظة الفاجعة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *