سوريا.. عين عيسى على بعد خطوة من سيناريو منبج

رحمون: أنقرة كانت تحضر لعدوان على المدينة لكن قبول قسد تسليمها للجيش السوري أوقف العدوان

سناك سوري-متابعات

علم سناك سوري أن الحوار الدائر حالياً بهدف إنقاذ بلدة “عين عيسى” بريف “الرقة” من العدوان التركي، يدور حول سيناريو مشابه لما جرى في “منبج”، ويبدو أن هناك توافق عليه.

وكانت “قوات سوريا الديمقراطية” قد أعلنت الانسحاب من مدينة “منبج” بريف “حلب” الشمالي، شهر كانون الأول عام 2018، عقب التهديدات التركية بشن عدوان على المدينة، ودعت الدولة السورية لدخول “منبج” وحمايتها من التهديدات التركية، قبل أن يعلن الجيش السوري في بيان له الدخول والانتشار ورفع العلم السوري فيها، ما جنبّ “منبج” وأهلها تكرار سيناريو “عفرين“.

اقرأ أيضاً: الجيش السوري إلى “منبج”.. و”قسد” تعلن الانسحاب

في السياق ذاته، كشف عضو لجنة المصالحة الوطنية “عمر رحمون”، عن اتفاق عقد أمس الأحد، تعهدت بموجبه “قوات سوريا الديمقراطية” بتسليم “عين عيسى” إلى الجيش السوري خلال الأيام القليلة القادمة، مضيفاً في تصريحات نقلتها سبوتنيك الروسية أنه «بحسب المعلومات الأولية المتوفرة، فإن أنقرة كانت تتحضر لتنفيذ هجوم على المدينة خلال الساعات الماضية، إلا أن قبول “قسد” تسليم المدينة إلى الجيش السوري، أوقف هذا الهجوم».

وكانت “تركيا” تستعد لشن عدوان على المدينة بمؤازرة من الفصائل المدعومة منها في “سوريا”، وتعتبر “عين عيسى”، إحدى المدن الاستراتيجية نظراً لموقعها الحيوي على الطريق الدولي، “الحسكة-الرقة-حلب”، الذي يربط بين شرق البلاد وغربها، كما أنها تكتسب أهمية خاصة، لكون السيطرة التركية عليها تعني قطع طريق الإمداد عن مدينتي “عين العرب” و”منبج” بريف “حلب”، وعزلها عن محافظتي “الرقة” و”الحسكة”.

اقرأ أيضاً:اتفاق بين قسد والجيش السوري لحماية عين عيسى

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع