سوريا: طيش رصاصكم يقتلنا.. الطفلة “هلز” في المستشفى

ناشطون يطلقون حملة بعد إصابة طفلة برصاص طائش

سناك سوري – متابعات

نفذ مجموعة من الناشطين في مدينة “القامشلي” عصر اليوم اعتصاماً في حي “السياحي”، مفرق ملعب” 12 آذار”  وذلك تضامناً مع ضحايا الرصاص الطائش، ورفضاً لانتشار هذه الظاهرة في عموم المدن.

الاعتصام يأتي ضمن فعاليات حملة “طيش رصاصكم يقتلنا” التي أطلقها ناشطون على فيسبوك وقاموا بتغيير صور صفحاتهم الخاصة لتحمل صورة الطفلة”هلز” إحدى ضحايا الرصاص الطائش بالمدينة، حسب حديث”دلشاد عبدو” من منظمي الحملة لـ سناك سوري حيث قال:« أطلقنا هاشتاغ خاص على فيسبوك باللغتين العربية والكردية ثم قررنا القيام بخطوة جديدة وهي الاعتصام بعد أن أخذنا الموافقات اللازمة».

الحملة تحمل صورة الطفلة “هلز” كحالة رمزية وتضامناً مع أسرتها كونها ترقد حالياً في المشفى الوطني بـ “القامشلي” بعد أن أصيبت برصاصة طائشة أثناء ذهابها للحديقة مع والدتها وهي في حالة حرجة والأطباء يؤكدون أن الرصاصة ستبقى في رأسها مدى الحياة وهو أمر له تأثيرات كبيرة على وضعها الصحي مستقبلاً وفقاً لما أكده “دلشاد”.

الشباب المنظمون للحملة والاعتصام أرادوا من خلال نشاطهم إيصال رسائل خاصة للسلطة المحلية وللمجتمع بآن واحد فهم أرادوا أن يطالبوا السلطات بضرورة تطبيق التعليمات والقوانين الصادرة بشأن استخدام السلاح العشوائي وتشديد الإجراءات فيما يتعلق بترخيصه واستعماله، أما رسالتهم للمجتمع فهي تتمحور حول ضرورة أن يكون الاحتفال بدون إطلاق للرصاص الذي قد يحوِّل الفرح إلى مأتم أو حزن في دار صديق أو قريب لك وأن هناك طرق أخرى كثيرة للتعبير عن الفرح غير إطلاق النار.

منظمو الحملة لن يتوقفوا عند الاعتصام في حال لم تتحقق النتائج المرجوة حسب “دلشاد” الذي أكد أنه سيكون لهم خطوات أخرى في مكافحة الرصاص العشوائي .

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *