“سوريا”.. طلاب في كلية الحقوق نجحوا دون أن يتقدموا للامتحان!

صورة تعبيرية

البعض منهم تخرج وأصبح محامي وربما كان يستعد لخوض غمار المهنة و”الدفاع عن الحقوق” قبل أن يُكتشف أنهم زوروا نتيجتهم!

سناك سوري – متابعات

أحالت جامعة “البعث” 51 شخصاً من المتورطين بعملية التزوير والتلاعب بالأوراق الامتحانية ونتائجها في كلية الحقوق ضمن نظام التعليم المفتوح إلى مجلس التأديب والانضباط لاستكمال الإجراءات القانونية بحقهم.

حالات التلاعب التي تم اكتشافها في الجامعة كانت قد أدت لنجاح بعض الطلاب في مقررات لم يتقدموا للامتحان الخاص بها من أصله، وكذلك نجاح طلاب آخرين دون أن يكون لهم أحقية بالوصول لعلامة النجاح، فضلاً عن وجود أسماء طلاب راسبين في عداد الناجحين بحسب ما نقله مراسل صحيفة “الوطن” الزميل “فادي بك الشريف” عن مصادر رسمية داخل الجامعة.

المصادر التي لم تسمها الصحيفة، بينّت أن اللجان التي تم تشكيلها للتدقيق في الأوراق والدفاتر الامتحانية بناء على شكاوى، قد توصلت إلى كشف المتورطين في العملية ومن بينهم أساتذة وموظفون وطلاب، تمت إحالتهم للقضاء بعد ثبوت مخالفتهم وتلاعبهم في النتائج.

اقرأ أيضاً: “حمص”.. سوء تفاهم بين الطلاب والمدرسين يخفض نسب النجاح بجامعة “البعث”!

كما كشفت  المصادر عن وجود  طلاب متخرجين من بين الحالات التي تم كشف التزوير فيها، ما يعني عدم أحقيتهم بنيل الشهادة الجامعية، خاصة في ظل وجود أدلة تثبت عدم وجود دفاتر امتحانية لعدد من الطلاب، ما يؤكد عدم تقدمهم للامتحان.

وحول طريقة التعامل مع نتائج هذه الحالات ذكرت المصادر أن العمل سيكون وفق الإجراءات القانونية، واتخاذ القرار حسب كل حالة من الحالات في كل كلية، مع استمرار التدقيق والمتابعة لأي نوع من المخالفات تنفيذاً لتوجيهات الوزارة بهذا الخصوص (يعني لو ما في توجيهات ما بتدققوا؟!)، وخاصة فيما يتعلق بنسب النجاح في المقررات.

يُشار إلى أن مجلس جامعة البعث حدد موعد الامتحانات القادمة بدءاً من 9 حزيران ولغاية 30 تموز، وذلك على مدى 21 يوماً ضمن توجيهات وزير التعليم العالي، حيث سيتقدم حوالي 120 ألف طالب، منهم 40 ألف طالب ضمن نظام التعليم المفتوح.

يذكر أن جامعة البعث كانت قد أحالت 4 من أساتذتها إلى مجلس التأديب الشهر الماضي بسبب الدروس الخصوصية، رغم توقيع اتفاقية التعاون مع مديرية أوقاف “حمص” والتي كان يجدر بها زرع “القيم” والمساهمة في تعزيز الرادع الأخلاقي عند الجميع طلاباً وأساتذة، وكما يبدو فإنها لم تساهم بزيادة التقيد بالقوانين والأنظمة.

اقرأ أيضاً: جامعة البعث.. إحالة 4 أساتذة إلى مجلس التأديب بسبب الدروس الخصوصية!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع