سوريا: خمس أطنان من الأدوية المهربة منتهية الصلاحية في مشفى خاص!

مواطنون يتساءلون كيف دخلت كل هذه الكميات ولم يتم ضبطها قبل وصولها للمشافي

سناك سوري – متابعات

تمكن عناصر الضابطة الجمركية من إلقاء القبض على كميات كبيرة من الأدوية الأجنبية المهربة معظمها منتهي الصلاحية في مستودع بمستشفى خاص في “حماة” وإلى جانبها كميات أخرى من المواد المهربة أيضاً ولكنها مازالت صالحة حتى اليوم.

الأدوية المهربة والتي يبلغ وزنها 5 طن تشتمل على العديد من الأدوية إضافة لشبكات قلبية وبالونات وغيرها من الأدوات الطبية التي من الممكن أنه تم استيرادها منتهية الصلاحية أصلاً لذلك دخلت عن طريق التهريب.

القائمين على المشفى قدموا تبريرات بأن الأدوية مركونة ولا يتم استخدامها، وفقاً لما نقله الزميل “عبد الهادي شباط” مراسل صحيفة الوطن نقلاً عن مصدر خاص في الجمارك، مؤكداً أن هذه المبررات غير مقنعة، لأنه تم العثور على أدوية بصلاحية جديدة في المستودع الذي تم فيه ضبط الأدوية المنتهية الصلاحية، ويتم الاستجرار منها، متوقعاً أن تصل غرامات هذه القضية لنحو 200 مليون ليرة.

ضبط الأدوية المهربة يأتي في نطاق حملة مكافحة البضائع المهربة التي أطلقتها الجمارك مؤخراً والتي تصطاد من خلالها البضائع بعد وصولها إلى مستودعات تجار المفرق، وهو مايدفع المواطنين للتساؤل عن دور الجمارك في القبض على هذه المواد قبل وصولها إلى الأسواق وضبط مافيات التهريب.

اقرأ أيضاً: المزارعون بين الأدوية المهربة والنظامية… والجمارك تلعب بينهما

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع