سوريا: خمسة ملايين ليرة عقوبة إطلاق النار العشوائي في قرية

صورة تعبيرية

وفاة طفلين برصاص طائش

سناك سوري – رصد

بعد بيانات لعدد من وجهاء “دير الزور” بمنع إطلاق النار العشوائي الذي سبب الكثير من الكوارث والموت المجاني، عاد وجهاء من قرية “الشحيل” شرقي “دير الزور”، لإصدار قرار مشابه يقضي يمنع إطلاق النار العشوائي في المناسبات.

القرية التي تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” كانت على مر سنوات الحرب عرضة للمشاكل والحوادث الأمنية التي راح ضحيتها عدد من المدنيين، كان آخرهم مصرع طفلين صغيرين لا ذنب لهما في الحياة، سوى أنهما كانا درعاً بشرياً للرصاص الطائش.

وأكد ناشطون في “دير الزور” أن القرار الذي أصدره الوجهاء حمل مسؤولية كل من يطلق النار في أي مناسبة خاصة، وتسبب من خلالها بإصابة المدنيين، مع عقوبة الغرامة المالية تقدر من خمسة ملايين إلى عشرة ملايين ليرة سورية.

وكان عدد من الوجهاء في عدة بلدات بريف “دير الزور” قد أصدروا قرارات قديمة تمنع استعمال السلاح، واستخدامه في المناسبات، وطالبوا “قسد” بفرض الأمن في المناطق التي تسيطر عليها، حيث يعتبر الأهالي أن ممارسات عناصر “قسد” تثير الكثير من الغضب، ما يجعل الشبان تخرج عن السيطرة.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *