“سوريا”.. خطفا ابن عمهما وقتلاه بقصد الحصول على فدية!

القاتلان اتفقا مع قريبهما في “تركيا” للتفاوض مع والد الضحية حول الفدية!

سناك سوري – متابعات

لم تشفع صلة الرحم والقربى التي تربط الشابين “مؤيد” و”تيسير” بابن عمها الطالب “سليمان” فأقدما على خطفه وقتله مقابل الحصول على فدية مالية.

الشابان البالغان تذرعا خلال حديثهما في الفيديو المصور الذي نشره موقع وزارة الداخلية على فيسبوك بأن الفقر والحاجة للمال هو ما دفعهما للبحث عن أي مصدر لسد الديون لكنهما لم يجدا في النهاية سوى ابن عمهما الحدث الذي طلبا في البداية فدية مقابل إطلاق سراحه بعد خطفه قدرها 10 مليون ليرة سورية انخفضت إلى 500 ألف ليرة سورية عندما أخبرهما والده أنه لايملك سواها.

واعترف “مؤيد و”تيسير” أنهما خططا للعملية باتقان حيث استدرجا ابن عمهما إلى منزل أحدهما واتفقا على آلية القتل بواسطة “شاكوش” حيث ضربه “تيسير” به حتى مات ثم تخلصا من الجثة برميها في أحد ريكارات الصرف الصحي على طريق “ديرعلي”، مشيران إلى أنهما طلبا الفدية عن طريق صهرهما المقيم في تركيا والذي تفاوض مع الأب على المبلغ الذي لم يتجاوز 500 ألف ليرة سورية بسبب عدم قدرة الأب على دفع أكثر من ذلك.

حصة تيسير” منفذ عملية الخطف والقتل كانت 50 ألف ليرة سورية والباقي استفاد منه أخوه المخطط للجريمة “مؤيد” والذي قال إنه وفى ديونه بالمبلغ الذي حصل عليه من قتل ابن عمه.

والد الضحية ظهر في الفيديو مستغرباً ماقام به أبناء أخيه مؤكداً أنه لم يكن يتوقع أنهما يمكن أن يقتلا ابنه أو يخطفاه خاصة أنهما شاركا في عملية البحث عنه عندما كانت العائلة تبحث عن ابنها، لافتاً إلى أنه قدم ضبطا في ناحية “الكسوة” بفقدان ولده وبعد أيام قليلة اتصلوا به ليخبروه أن من قتل ابنه هو ابن أخيه.

اقرأ أيضاً: في سوريا: خطف طفلاً صغيراً وقتله وخرج يبحث عنه مع عائلته

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع