سوريا.. جريمة وحشية جديدة بحق طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة

العنف الأسري يزداد يوماً بعد يوم والضحايا من الأطفال غالباً

سناك سوري-دمشق

لم تمضِ سوى أيام قليلة، على حادثة الطفلة “نهلة عثمان”، التي لقيت حتفها في “إدلب” بعد تعذيب وحشي من والدها، حتى بدأت قصة تعذيب وحشي جديدة، لطفل صغير بريف “الرقة”.

ويظهر في فيديو متداول عبر فيسبوك، تداوله ناشطون مع تعليقات غاضبة ومستنكرة للحدث، طفل صغير قيل إن اسمه “خليل عواد الحمد”، الملقب “خليل الكروان”، وينحدر من قرية “العلي الباجلية” التابعة لمدينة “تل أبيض” بريف “الرقة” الخاضعة لسيطرة الفصائل المدعومة من “تركيا”، بينما تقوم سيدة بفك وثاق قدمه الصغيرة، حيث كان مقيداً وسط غرفة بلا أثاث.

اقرأ أيضاً: لانزعاجه من بكائه.. أب يكسر فك طفله ذو الـ3 سنوات

يظهر في الفيديو صوت امرأة تُحدث الجدة وتسألها عن الطفل، لتقول الجدة إن زوجة أبيه هي من أوثقت الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، وحين سألت المرأة الجدة لماذا لا تقوم هي بتربيته بدل تركه هكذا، قالت الجدة إن علاقتها بابنها ليست جيدة وهو يعنفها لفظياً باستمرار.

الحادثة التي وصفها ناشطون بالوحشية والمشينة، حظيت بتفاعل كبير عبر السوشال ميديا، حيث طالب البعض المنظمات الإنسانية بالتدخل وإنقاذ الطفل، بينما عبّر بعض الأشخاص رغبتهم بتبني الطفل وتخليصه من العذاب الذي يعانيه مع عائلته، مطالبين من يعرف كيفية الوصول إليه بإخبارهم.

حوادث العنف الأسري، ازدادت مؤخراً في عموم المحافظات السورية، وغالباً ما كان ضحاياها من الأطفال الصغار، وآخرهم الطفلة “نهلة عثمان” في “إدلب”.

اقرأ أيضاً: سوريا: تعذيب وحشي يودي بحياة طفلة على يد والدها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع