سوريا: جبهة النصرة تختطف مراسلين في إدلب

اختطاف ناشطين إعلاميين في “إدلب”

سناك سوري-إدلب

اختطفت جبهة النصرة في محافظة إدلب اثنين من الناشطين في المجال الإعلامي من دون توجيه تهم واضحة.

“النصرة” داهمت يوم الجمعة منزل الناشط “محمد دعبول” في حي “الناعورة” وصادرت جهاز الكومبيوتر الذي بحوزته، ويعمل “دعبول” كمراسل لمركز “إدلب” الإعلامي.

بالتزامن مع ذلك، أقدم عناصر من “النصرة” على اعتقال الناشط الإعلامي “فاتح رسلان” الذي يعمل مع وكالة “خطوة” وسابقاً مع وكالة “ستيب”، وذلك بينما كان “رسلان” متواجداً في الشارع.

“النصرة” لم تعلن سبب اعتقالها للناشطين الإعلاميين، في حين نقلت وسائل إعلام محلية عن مدير التواصل الإعلامي في “تحرير الشام” “تقي الدين عمر”، تأكيده خبر اعتقال “رسلان” و”دعبول”، لافتاً أنه يتم التحقيق معهما حول أمر، من دون إضافة مزيد من التفاصيل حول الحادثة.

يذكر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان المقربة من المعارضة كانت قد أصدرت تقريراً يوم أمس قالت فيه إن هناك أكثر من 2000 معتقل مختفي قسرياً لدى سجون “النصرة”، محملة إياها مقتل الناشط “سامر السلوم“.

يذكر أن النصرة اعتقلت قبل أيام مجموعة مواطنين في محافظة إدلب بتهمة التعامل مع الحكومة السورية في “دمشق”.

اقرأ أيضاً: “سوريا”.. أكثر من 2000 معتقل مختفين قسرياً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع