سوريا.. توقيف صحفي بتهمة التورط بأعمال استخباراتية!

الصحفي فنر محمود تمي-انترنت

قيادي: صفحة “فنر تمي” بالفيسبوك أرعبت منظومة تملك السلاح والمال والسجون!!

سناك سوري-متابعات

قالت وكالة هاوار نقلا عن مصدر في محكمة الدفاع عن الشعب التابعة للإدارة الذاتية، إن توقيف الصحفي “فنر محمود تمي”، جاء عبر مذكرة توقيف صادرة عن النيابة العامة للمحكمة، بتهمة “تورطه في أعمال استخباراتية ضد الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا”، (إي شو هالصحفيين المخبرين المغرضين).

وأضاف المصدر أن «النيابة العامة حصلت على معلومات ودلائل وإثباتات تؤكد تورط “المدعو” فنر محمود تمي في أعمال استخباراتية، والجهات المختصة مستمرة في التحقيق معه حيال التهم الموجهة إليه».

الصحفي “تمي” سيحول أصولاً إلى محكمة الدفاع عن الشعب بعد انتهاء التحقيقات، وفق المصدر، نافياً «وجود أية علاقة بين اعتقال “المدعو” فنر ونشاطه الإعلامي».

بدوره قال “اسماعيل رشيد”، عضو اللجنة السياسية لحزب “يكيتي”، (أحد أحزاب المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS)، معلقا على الأمر في تصريحات نقلها موقع باسنيوز، إن «ماصدر عن وسائل الإعلام التابعة لـ PYD حول مصير الناشط الإعلامي فنر محمود تمي يكشف مدى التخبط والاستهزاء بعقول شعبنا، واللامسؤولية في التعامل مع قضايا المعتقلين والمختطفين والقاصرين».

وأضاف أن «هذا الأسلوب البوليسي والاستخباراتي تم ممارسته مع تمي، لأنه يملك القلم الحر والجريء لإيصال معاناة شعبه وفضح الممارسات والانتهاكات من أية جهة كانت عبر صفحته الشخصية التي أرعبت منظومة تملك السلاح والمال والسجون!!».

اقرأ أيضاً :سوريا: إطلاق سراح صحفي بعد عام ونصف من الاعتقال

الأسايش تنفي والمحكمة تؤكد!

“رشيد” تطرق للتناقض بين بيان الأسايش الذي نفى اعتقال “تمي”، وبين تأكيد المحكمة توقيفه، وقال إن «بيان آسايش PYD تنكر لاعتقاله ونفى أية صلة لها بموضوع اعتقاله، واليوم ما تسمى بـ (محكمة الدفاع عن الشعب) تؤكد بأن فنر موجود لديهم بتهمة التعامل مع الاستخبارات التركية وتهديد أمن المنطقة».

وكانت الأسايش قد قالت في بيان لها الأسبوع الفائت، «إننا في قوى الأمن الداخلي نُبَين بأن قواتنا لم تقم بتوقيف الناشط الإعلامي، مؤكدين التزامنا التام بحقوق الموقوفين، حسب القوانين و الأحكام الخاصة بهم المعمول بها حسب القوانين الدولية، و القوانين المعمول بها في مناطقنا، و الصادرة من المجلس التشريعي للإدارة الذاتية».

يذكر أن مكتب الحريات العامة في الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في “سوريا”، كان قد أصدر بياناً الأحد الفائت طالب فيه المتنفذين في قيادة الإدارة الذاتية، لشمال وشرق “سوريا”، بإطلاق سراح الصحفي “فنر تمي”، الشهير باسم “فنر محمود” في الفيسبوك، والذي تم توقيف السبت 23 كانون الثاني الجاري.

اقرأ أيضاً: سوريا.. دعوات لإطلاق سراح صحفي مُعتقل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع