سوريا.. توتر أمني في القامشلي والأهالي يبيتون ليلتهم من دون خبز

قوات الأسايش مساء أمس - ناشطون

مساعي للتهدئة وحل المشكلة وسط مخاوف الأهالي

سناك سوري-خاص

حُرم أهالي في مدينة “القامشلي” من الخبز اليوم الأربعاء، نتيجة التوتر الحاصل في المنطقة بين قوات الأسايش التابعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” والدفاع الوطني.

وقالت مصادر محلية لـ”سناك سوري” مفضلة عدم الكشف عن اسمها، إن قوات الأسايش قطعت الطرق مما أدى إلى منع وصول الطحين إلى 57 فرن في المدينة، بالتزامن مع يوم عطلة الفرن الحكومي فيها ما أدى إلى فقدان الخبز وإغلاق المخابز أبوابها اليوم، لعدم تمكنها من الحصول على مخصصاتها من الطحين.

مصدر رسمي في مطاحن “الحسكة” قال لـ”سناك سوري” الطحين جاهز مثل كل يوم لكننا لم نتمكن من إيصاله مساء أمس إلى الأفران نتيجة التوتر الحاصل في المنطقة، وإغلاق الأسايش للطرقات الرئيسية الأخرى.

اقرأ أيضاً: في سوريا وقفة احتجاجية تطالب بالخبز.. مواطن: أبسط حقوق الصمود!

هذا وتشهد المدينة توترات متكررة بين الأسايش والدفاع الوطني إلا أنها وصلت ذروتها يوم أمس وسط اتهامات متبادلة بالمسؤولية عن التصعيد، علماً أن القامشلي تشهد صباح اليوم هدوءاً نسبياً واقتصر الأمر على إغلاق الأسايش للطرقات الرئيسية في المدينة، بانتظار النتائج التي سيفضي عنها الاجتماع الذي من المزمع عقده بين ممثلين عن الجيش السوري و”قسد” بحضور الجانب الروسي.

وعادة ما يدفع الأهالي ثمن مثل تلك التوترات، سواء بالرعب من رصاص الاشتباك أو حتى بفقدان مواد أساسية كما في حالة فقدان الخبز اليوم.

اقرأ أيضاً: وساطة روسية تُخلي سبيل معاون مدير منطقة القامشلي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع