سوريا.. تركيا تستعد لسحب قواتها من مورك السورية

من المظاهرة ضد الوجود التركي في مورك شهر أيلول الفائت-ناشطون

المكلف بأعمال محافظة “إدلب” محمد فادي السعدون: توقعات بانسحاب القوات التركية اليوم الأحد أو غداً الإثنين

سناك سوري-متابعات

قال المكلف بأعمال محافظة “إدلب”، “محمد فادي السعدون”، إنه من المتوقع انسحاب القوات التركية من نقطة المراقبة في مدينة “مورك” بريف “حماة”، اليوم الأحد أو غداً الإثنين.

“السعدون”، أضاف في تصريحات نقلها الوطن أون لاين: «لدينا معلومات تفيد بأن قوات الاحتلال التركي تجري استعدادات للانسحاب من نقاط مراقبة تابعة لها ويحاصرها الجيش السوري وذلك في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب ومحيطها»، دون إضافة المزيد من التفاصيل.

في السياق ذاته، قالت شبكة “المحرر” المقربة من فصيل “فيلق الشام” المدعوم من “تركيا”، نقلاً عن مصدر عسكري لم تذكر اسمه، قوله إن القوات التركية ستبدأ بسحب نقطة المراقبة المتمركزة في “مورك” غرب “حماة”، وأضاف المصدر أمس السبت أن القوات التركية بدأت بالفعل عمليات التحضير لسحب عناصرها من النقطة المعروفة باسم نقطة المراقبة التركية الـ9.

اقرأ أيضاً: الجيش سيطر على خان شيخون…. قطع الإمداد عن نقطة المراقبة التركية

ووفق المصدر، فإن انسحاب القوات التركية سيتم عبر عدة مراحل خلال الأيام القادمة، وأضاف: «تركيا تعتبر بأنّ نقاطها المحاصرةَ (من قبل الجيش السوري) أصبحت في موقف غير ملائم وبعيداً عن الهدف الرئيسي لتواجدها وتمركزها».

وزارة الدفاع التركية كانت قد أعلنت شهر أيلول الفائت، عن زيارة وفد عسكري روسي للعاصمة التركية “أنقرة”، لبحث المستجدات الميدانية في “إدلب”، ونقلت سبوتنيك الروسية حينها عن مصدر لم تذكر اسمه، أنه تم التوافق على تخفيض عدد القوات التركية المتواجدة في “إدلب” وسحب المعدات الثقيلة من المنطقة.

كما شهد الشهر ذاته اندلاع مظاهرات لعدد من الأهالي، أمام نقاط المراقبة التركية في “مورك” و”الصرمان” بريف “إدلب”، رافعين شعارات مناهضة للوجود العسكري التركي في مناطقهم.

اقرأ أيضاً: مظاهرات ضد الأتراك في الشمال.. وتجاهل أمريكي للأمم المتحدة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع