سوريا ترد على الاتحاد الأوروبي وتتهمه بممارسة الإرهاب

الخارجية السورية _ انترنت

الخارجية السورية: العقلية الاستعمارية تدغدغ بعض أعضاء الاتحاد الأوروبي

سناك سوري _ متابعات

أصدرت وزارة الخارجية السورية اليوم بياناً قالت فيه أن بيان “الاتحاد الأوروبي” الأخير حول “سوريا” كان مليئاً بالمغالطات والادعاءات التي تجافي الواقع.

وذكرت الصفحة الرسمية للخارجية السورية أن البيان الأوروبي يؤكد على استمرار دول الاتحاد بسياساتها العدائية تجاه “سوريا”، وأن “الاتحاد الأوروبي” يشارك في العدوان على “سوريا” من خلال دعم المجموعات “الإرهابية” وممارسة “الإرهاب الاقتصادي” بحسب البيان.

واعتبرت الخارجية السورية أن “الاتحاد الأوروبي” مسؤول عن سفك الدم السوري ومعاناة السوريين المعيشية، وأن مؤسسة “الاتحاد الأوروبي” لا يحق لها التظاهر بالحرص على السوريين وهي غير مؤهلة للاضطلاع بأي دور إيجابي ما دامت أسيرة النهج الذي ثبت فشله وفق البيان.

الخارجية السورية قالت أن العقلية الاستعمارية لا تزال تدغدغ مشاعر بعض أعضاء “الاتحاد الأوروبي”، لكنها أصبحت من الماضي لأن السوريين الذين طردوا الاحتلال الفرنسي من بلادهم لن يسمحوا لهؤلاء بالعودة مجدداً والتدخل في الشؤون السورية، ويجب إدراك أن القرار السوري لن يكون إلا سورياً بامتياز.

ووصف البيان المؤتمرات التي يعقدها “الاتحاد الأوروبي” بأنها تجمع أعداء الشعب السوري وأنها استمرار للنهج الأوروبي الخاطئ في التعاطي مع الأوضاع في “سوريا”، ورأى البيان أن مرور 10 سنوات على الحرب مناسبةً لإدانة سياسة مؤسسة “الاتحاد الأوروبي” المعادية.

يذكر أن ردّ الخارجية السورية جاء بعد أن أصدر الاتحاد الأوروبي أمس بياناً بمناسبة الذكرى العاشرة لاندلاع الأزمة السورية، حمّل فيه الحكومة السورية مسؤولية ارتكاب انتهاكات خلال سنوات النزاع وقال أنه سيجدد العقوبات على “دمشق”.

اقرأ أيضاً: الخارجية السورية تهاجم أوروبا وتشبّه سياستها بداعش

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع