سوريا: انهيار مبنى فوق ساكنيه.. وفاة امرأة والعائلة تحت الأنقاض (محدث)

انهيارات المباني تتكرر… لا حلول ناجعة والأهالي يفضلون الموت في منازلهم على العيش في الشارع!

سناك سوري- متابعات

توفيت امرأة جراء انهيار مبنى سكني مؤلف من خمسة طوابق في “حي الصالحين” بـ “حلب” فيما يتواصل البحث عن باقي أفراد أسرتها المؤلفة من الزوج وطفليها تحت الأنقاض.

انهيار المبنى يعود وفقاً لما ذكره الدكتور “معد مدلجي” رئيس مجلس مدينة “حلب” في تصريح لمراسل سانا بـ “حلب” لكون المبنى متصدع نتيجة المعارك التي شهدتها المنطقة إضافة لأنه بناء مخالف ولم تراع أثناء إشادته معايير السلامة والشروط الهندسية كما أن الأمطار الغزيرة التي هطلت مساء أمس سرعت في سقوطه بسبب طبيعة الأرض الرخوة وضعف الأساسات في الأبنية المخالفة عموماً.(إذا المبنى مخالف وين كانت البلدية لما انبنى، ومين بيتحاسب على بناءه!؟).

انهيار المبنى ليس الأول من نوعه فقد سبقته انهيارات أخرى عديدة، وسط غياب أي خطة حقيقية وناجعة للتعاطي مع ملف المنازل الآيلة للسقوط باستثناء بعض العلاجات التخديرية للمشكلة (ابرة بنج)، والنتيجة أننا نخسر المزيد من المواطنين الذين على ما يبدو لا أهمية لأرواحهم ومستعدون للعيش في خطر المنازل الآيلة للسقوط بدل النوم في الشارع لغياب الحلول.

مسؤولو “حلب” الذين استجابوا في وقت متأخر لمخاوف أهالي “حلب” من انهيار الأبنية المتصدعة التي سبق أن راح ضحيتها عدد من المواطنين الذين عادوا إليها أملاً في حياة آمنة بعد ماعانوه خلال الحرب لم يتمكنوا من إنقاذ حياة من لازالوا على قيد الحياة فهل تتنبه الجهات المختصة لمعاناتهم و تمنحهم الأمان من جديد.

تحديث:

ارتفع عدد وفيات انهيار المبنى إلى 5، امرأتان وطفلان ورجل، وهم جميعاً من أسرة واحدة.

اقرأ ايضاً: كارثة تهدد أحياء “حلب” الشرقية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع