سوريا.. انخفاض عدد الجرائم المسجلة 18% خلال عام 2020

صورة تعبيرية انترنت

العميد “بسام سليم”: خلال 2020 ارتفعت جرائم الخطف بقصد الزواج بنسبة 33%

سناك سوري – متابعات

قال رئيس فرع التسجيل الجنائي بإدارة الأمن الجنائي العميد “بسام سليم”، إن عدد الجرائم المسجلة في “سوريا” خلال عام 2020، انخفض بمعدل 18% عن العام 2019.

“سليم” وفي تصريحات نقلتها صحيفة الوطن المحلية، أضاف أن عدد الجرائم المسجلة في “سوريا” خلال العام 2020 «بلغ 57175 جريمة، حيث انخفض عدد جرائم الخطف للذكور والرجال البالغين بنسبة 41 بالمئة، و عدد جرائم الخطف للإناث والنساء البالغات بنحو 100 بالمئة، و جرائم خطف الأطفال من الذكور والإناث غير البالغين بنسبة 27 بالمئة، في حين ارتفع عدد حالات الخطف بقصد الزواج بنسبة 33 بالمئة»، بالإضافة إلى تسجيل 11 جريمة تنقيب عن الآثار و 12 جريمة اتجار بالآثار.

اقرأ أيضاً: بالأرقام تعرفوا على معدلات جرائم القتل بسوريا خلال العام 2020

أما بخصوص جرائم المعلوماتية، قال “سليم”، إنه «تم تسجيل 327 جريمة دخول غير مشروع إلى منظومة معلوماتية من دون وجه حق (تهكير)، إضافة لتسجيل 420 جريمة شغل اسم موقع إلكتروني من دون علم صاحبه، و5 جرائم إعاقة الوصول إلى منظومة معلوماتية أو شبكة موقع إلكتروني، و19 جريمة اعتراض المعلومات المتداولة على منظمة معلوماتية والخداع للحصول على معلومات، و105 جرائم نشر معلومات تنتهك الخصوصية حتى ولو كانت معلومات صحيحة، إضافة لنحو 1200 ضبط نظم بناءً على شكاوى تخص المعلوماتية لدى إدارة الأمن الجنائي».

الهواتف المحمولة التي حققت مؤخراً ارتفاعاً عالياً بالأسعار لم تنج من السرقات ومثلها الأسلاك الهاتفية والكهربائية حيث ذكر “سليم” أن عدد السرقات للهواتف المحمولة خلال العام الفائت بلغ 1380 سرقة، وبلغ عدد سرقات الأسلاك الهاتفية والكهربائية 146 سرقة، مضيفاً أنه تم تسجيل 78 جريمة اتجار غير مشروع بالمشتقات النفطية و3 جرائم تهريب مشتقات نفطية.

أسماء المطلوبين بالنشرات الشرطية تتم بعد ورود مذكرات قضائية مستوفية كامل البيانات وبشكل صحيح، حسب وصف “سليم” حيث تم خلال العام السابق نشر إذاعات بحث بناء على المذكرات القضائية بحق 331935 شخصاً، موضحاً أن كف البحث يتم بموجب كتاب كف يصدر عن الجهة القضائية التي طلبت النشر أصولاً، ويتم التعميم بشكل فوري، وقد بلغ عدد الأسماء التي تم كف البحث عنها 149022 اسماً.

اقرأ أيضاً: رئيس فرع مكافحة الجرائم المعلوماتية: القانون وجد لحماية الطيبين

سوابق المجرمين تتم أرشفتها في الفرع، ويتم تنظيم بطاقات السوابق وفق ضبوط الإفادات للأشخاص الموقوفين من فروع الأمن الجنائي بالمحافظات وحسب المعلومات المدونة على ضبط الإفادة، وفقاً لـ “سليم” وبعدها تدرج السابقة حاسوبياً وتؤرشف للرجوع إليها حين الطلب، وقد تم خلال العام الماضي تنظيم بطاقات أحكام وإدراجها حاسوبياً لـ 45241 شخصاً.

إزالة السوابق عن المحكومين تتم بعد مضي ثلاث سنوات على صدور قرار قضائي مكتسب الدرجة القطعية بمنع المحاكمة أو البراءة، أو على صدور قرار بإعادة الاعتبار من المحكمة المختصة، أو على شمول الجرم بالعفو، أو على صدور قرار من النيابة العامة بعدم تحريك الدعوى العامة بحق صاحب القيد، حيث أوضح “سليم” أنه تمت خلال العام 2020، الموافقة على إلغاء سوابق لـ635 شخصاً، كما بلغ عدد الأحكام المشطوبة عن الحاسب (تشميل- رد اعتبار- استرداد) 13173 حكماً.

المغتربون حظوا باهتمام الفرع أيضاً حيث ذكر “سليم” أنه يتقدم المواطنون المغتربون في الخارج إلى السفارات بطلب للحصول على سجل عدلي، وتتم مخاطبة إدارة الأمن الجنائي عن طريق وزارة الخارجية والمغتربين ويتم منح وثيقة سجل عدلي للأشخاص وفق الأصول، علماً أن إجمالي وثائق غير المحكوم التي تم إصدارها خلال عام 2020 من الفرع بلغ 70092.

ورغم أن عدد الجرائم المسجلة خلال عام 2020 قد انخفض عن سابقه 2019، إلا أن 2020 شهد العديد من الجرائم التي ضج بها المجتمع السوري، بعد نشرها عبر موقع وزارة الداخلية.

اقرأ أيضاً: السرقة في مقدمتها تعرف على أكثر الجرائم انتشاراً في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع