سوريا.. الوزارة أرسلت 15 ألف مكافأة وصلت 10 آلاف للعمال!

المستشارة المالية في الإدارة المحلية تقول إن المحافظ هو المسؤول.. أين ذهبت الـ5000 المفقودة؟

سناك سوري-متابعات

أثارت المستشارة المالية في وزارة الإدارة المحلية والبيئة، “منى جبيلي”، جدلاً كبيراً بعد تأكيدها بأن قيمة المكافأة التي منحتها الإدارة المحلية لعمال الإطفاء والنظافة بلغت 15 ألف ليرة سورية، في حين أعلن فوج إطفاء “اللاذقية” بأن قيمة المكافأة 10 آلاف ليرة فقط!.

وقالت “جبيلي” في تصريحات لبرنامج المختار على إذاعة المدينة إف إم المحلية، أن المكافأة التي قدمتها الإدارة المحلية، تشمل كل عمال النظافة البالغ عددهم 13489 عاملاً، والإطفاء 2172 عاملاً على مستوى البلاد، ورداً على سؤال حول قيمة المكافأة المقدرة بـ10 آلاف ليرة، أكدت “جبيلي” أنها 15 ألف وليس 10 آلاف، وأضافت أنهم يتمنون لو أن الظروف كانت تسمح بأكثر من ذلك، علماً أن المبلغ الإجمالي للمكافأة وصل إلى 252 مليون و100 ألف ليرة.

وهنا بدأ سجال حول قيمة المكافأة بين المذيع “باسل محرز” والمستشارة “جبيلي”، التي أكدت أنه لا علم لها بوجود عمال قبضوا أقل من هذا المبلغ مطالبة إياهم بمراجعة المحافظ كونه المسؤول عن الصرف، ومن ثم إخبارها لمعالجة الموضوع.

“محرز” نقل عن قائد فوج إطفاء “اللاذقية”، الرائد “مهند جعفر”، قوله إن الكتلة المالية التي وصلت إليهم للمكافأة بلغت 3 ملايين و660 ألف ليرة، وزعت على عمال الفوج وكانت الحصيلة 10 آلاف ليرة لكل عنصر، لتعيد “جبيلي” التأكيد بأن الأمر مسؤولية المحافظ مطالبة العمال بمراجعته ومن ثم التواصل معها.

اقرأ أيضاً: دير الزور.. عناصر الإطفاء ينقذون 3 أطفال من الحريق

“محرز”، سألها إن كان المسؤول يجب عليه انتظار مراجعة العمال في ظرف كهذا، أم التواصل مع المحافظ فوراً والتأكد من التفاصيل، لتقول “جبيلي” بأنها ستتواصل معه على الفور.

مذيع البرنامج، نقل كذلك عن مدير الإطفاء في وزارة الإدارة المحلية والبيئة، العميد “سعود رميلي”، قوله إن الموضوع ليس فقط في “اللاذقية”، ففي “درعا” استلم كل عنصر 9500 ليرة، وفي “حلب” 11 ألف ليرة، أما في “دمشق” وريفها، “حمص” و”حماة”، تم استلام قيمة المكافأة كاملة وهي 15 ألف ليرة، لترد “جبيلي” بأنه كان بإمكان العميد أن يخبرها ليتم استدراك الأمر على الفور، مشيرة إلى أنها ستتواصل مع المحافظ لمعرفة التفاصيل، ومن ثم توضيح الأمر عبر الإعلام.

يذكر أن صفحة فوج إطفاء “اللاذقية” الرسمية بالفيسبوك، كانت قد أعلنت الأسبوع الفائت عن وصول مكافأة 10 آلاف ليرة لكل عنصر إطفاء تكريما لجهودهم في إطفاء الحرائق نهاية الصيف الفائت، وربما لولا هذا الإعلان والجدل الذي أثاره عبر فيسبوك بسبب قيمة المكافأة التي اعتبرها البعض قليلة، لما تم اكتشاف أنها كانت 15 ألف، فأين ذهبت الـ5000 الإضافية؟!.

اقرأ أيضاً: بعد أشهر على إخمادهم الحرائق.. مكافأة 10 آلاف لرجال الإطفاء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع