“سوريا”.. الفقراء يدفعون الزكاة للأغنياء (كفر هذا أو مو كفر)!

كل شيء بالمقلوب.. لا يجوز أن تمول الحكومة مشاريعها من الزكاة بس من الضرائب معلش.. وزارة الأوقاف لا تتدخل لإعادة الزكاة إلى مستحقيها!

سناك سوري- متابعات

اعتبر “عامر خربوطلي”مدير غرفة تجارة “دمشق” أن التضخم الحاصل حالياً هو أشبه بزكاة يدفعها الفقراء للأغنياء، (إنشالله يكون ثوابها على قدر التضخم)، مشيراً إلى أن آفة التضخم التي تعاني منها “سوريا” اليوم ناتجة عن عدم التشغيل وعدم وجود عرض كافٍ، بالرغم من وجود كتلة مالية كبيرة ولكنها غير موزعة بشكل صحيح كما قال، (الكل عميحكي عن توزيع غير صحيح بكل شي الحمد لله).

“خربوطلي” وعلى هامش المنتدى التعريفي بقضايا الزكاة من الناحية الشرعية والتنموية الذي نظمه فرع جامعة بلاد الشام ومجمع الفتح الإسلامي بالتعاون مع غرفة تجارة “دمشق” تحت عنوان “زكاتي ثروتي” أكد بأنه كلما زادت حالة الركود التضخمي كلما ازدات الضريبة التي يدفعها الفقراء للأغنياء، بعكس المعنى الصحيح للزكاة، التي تؤثر بشكل إيجابي في عملية التنمية الاقتصادية حيث أن الفقير يتوجه للاستهلاك عندما يزداد دخله، وبالتالي يزداد الطلب على المواد، وهو ما سيدفع لزيادة الإنتاج من أجل توفير العرض المناسب للطلب، في حين أن الغني يتوجه للادخار في حال زاد دخله، وفق ما ذكرت صحيفة “الوطن”.(شفتوا شو فائدة زيادة الدخل للمواطن المعتر، رح يتحرك الإنتاج).

اقرأ أيضاً: حذف الفريق الديني الشبابي.. ماهي أبرز التعديلات على قانون الأوقاف؟

وباعتبار أن الزكاة تعني في جوهرها تقديم الأموال من الأغنياء إلى الفقراء، فإنه لا يجوز أن يدخل هذا المال في خزينة الحكومة أو يشارك في تمويل مشايعها بحسب ما قاله “منار الجلاد” عضو مجلس إدارة غرفة تجارة “دمشق” (يعني الحكومة ما بجوز تاخد من أموال الزكاة، بس بجوز إنها تمول المشاريع من جيوب الفقراء، أو تفرض عليهم الضرائب مثلاً؟؟).

يُشار إلى أن تساؤلات عديدة علت خلال الجدل الذي ترافق مع مناقشة المرسوم 16 الخاص بوزارة  الأوقاف، حول النشاطات الاقتصادية للوزارة وأموال الزكاة، وعن إمكانية استفادة الدولة من هذه الأموال في تمويل المشاريع، وخاصة في المرحلة الحالية التي تعاني فيها الحكومة من ضعف كبير في الإيرادات بسبب توقف الإنتاج في قطاعات متعددة، ما يمكن أن يشكل مصدراً جيداً للتمويل يعود بالنفع على المواطنين وخاصة الفقراء منهم.

هامش: وزارة الأوقاف يلي استمات مسؤوليها في الدفاع عن قانونهم الجديد قبل عدة أشهر ليش ما بيتدخلوا بنفس القوة والاستماتة اليوم لإعادة الزكاة إلى مستحقيها!.

اقرأ أيضاً: نائب سوري يتسائل: هل باتت وزارة الأوقاف فوق القانون؟!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع