الرئيسيةحكي شارع

سوريا.. البحث عن طبخة بدون جاج ولحمة وخضرة ومابدها غاز!

في مجموعة نسائية مغلقة.. سيدات يقترحنّ صنع أكلة "المش"

سناك سوري-دمشق

«حدا بيعرف أكلة مافيها لحمة ولا جاج ولا كتير خضرة ومابتنتزع بلا براد ومابدها كتير غاز لتستوي وما بتستهلك مي بالجلي»، سؤال توجهت به مواطنة سورية، في مجموعة “حقانيات” الخاصة بالنساء والناشطة في فيسبوك، مختصرة بسؤالها هذا معاناة الكثير من السوريين اليوم.

لم تضم الإجابات الكثير من التنوع، وأجمعت غالبية المعلقات على خيارات مثل، زيت وزعتر، سردين، تونة، بيض، بطاطا مسلوقة، لتقول إحداهنّ أن البطاطا المشوية على الجمر أنسب توفيراً للغاز، كذلك ضمت القائمة أموراً مثل، اللبن، المياه فقط، وأخرى اقترحت الصوم!.

عدد من التعليقات أخذت طابعاً مختلفاً نوعاً ما، واقترحت إعداد أكلات مثل، عجة بالفرن، فهي لا تحتاج لخضراوات كثيرة، وبالإمكان طهيها بالفرن عند مجيء الكهرباء، كذلك المرتديلا، وسلطة الخيار والبندورة، وخبز مع مياه أو خبز مع زيت.

اقرأ أيضاً: ماذا سأطبخ اليوم.. مو كيميا يا مطبق يا مجدرة!

إحداهنّ اعتبرت أن عملية “التركيب الضوئي” هي الأفضل، علماً أن عملية التركيب الضوئي هي العملية التي يصنع النبات خلالها غذائه من أشعة الشمس!، وأخرى قالت إن أفضل أكلة تنطبق عليها المواصفات السابقة كلها هي أكلة “المش”، مضيفة أنها تعدها أحياناً.

ويعاني غالبية السوريين اليوم، من ارتفاع أسعار اللحوم والخضراوات والدجاج بشكل كبير، مقابل ضعف القدرة الشرائية، بالإضافة إلى المعاناة المستمرة من انقطاع الكهرباء لساعات طويلة تتجاوز أحياناً الـ19 ساعة في اليوم الواحد، وخلال هذا الصيف برزت معاناة جديدة تتمثل بقلة المياه بشكل كبير، (عملياً الواحد ما لازم ياكل حتى ما يضطر يستخدم الحمام المقطوعة ميتو).

اقرأ أيضاً: مواطنة تجرّ ذيول الخيبة وكيلو لبن: يلعن هديك الساعة!


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

‫9 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى