سوريا.. الإعلان عن إطلاق الجبهة الوطنية الديمقراطية المعارضة

مؤتمر صحفي لهيئة التنسيق عام 2011

هيئة التنسيق كانت قد أعلنت شهر آذار الفائت منع عقد المؤتمر التأسيسي لـ”جود”

سناك سوري-دمشق

قال رئيس المؤتمر التأسيسي للجبهة الوطنية الديمقراطية، “جود”، “علي رشيد”، إن الجبهة الوطنية عقدت مؤتمرها التأسيسي ظهر أمس الثلاثاء، تحت شعار “نحو سوريا دولة مدنية ديمقراطية”، بحضور مكوناتها المؤسسة الـ17، كذلك شخصيات وصفتها بالوطنية الديمقراطية المؤسسة المشاركة، إلكترونياً (أونلاين).

وأضاف في بيان تم نشره في صفحة “جود” الرسمية بالفيسبوك: «قام المؤتمر بانتخاب وتشكيل هيئاته، وإقرار وثائقه. حيث انتخب هيئته الرئاسية، وهيئةً للرقابة والتقييم، كما شكّل هيئته المركزية من ممثلي المكونات والمستقلين/لات».

اقرأ أيضاً: الإعلان عن مؤتمر للمعارضة السورية في دمشق السبت القادم

المؤتمر اختتم فعالياته بإصدار بيان صحفي، أكد الحضور خلاله «على متابعة العمل في سياق الحل السياسي وقرارات الشرعية الدولية، كما تم إطلاق الجبهة الوطنية الديموقراطية (جود)، التي ستضطلع بالعمل الوطني، لبناء جبهة موسعة مفتوحة لكل القوى والشخصيات الوطنية داخل سوريا وخارجها».

وأضاف البيان أن المؤتمر «طالب المجتمع الدولي، والجهات صاحبة القرار، وهيئات ومنظمات المجتمع المدني محلية ودولية، كذلك القوى والأحزاب السورية، بضرورة الضغط على “النظام”، والسعي الحثيث ودون إبطاءٍ للإفراج عن كافة معتقلي الرأي في معتقلات “النظام”، وغيرها من المعتقلات أيضاً، وتبيانِ مصير المغيبين والمختفين قسرياً». كذلك دعاها جميعاً «لوضع الخطط والعمل على إخراج كافة القوى والميليشيات الأجنبية ووقف العمليات العسكرية على التراب السوري».

يذكر أن “هيئة التنسيق” المعارضة أعلنت آذار الفائت، عن منع السلطات السورية عقد المؤتمر التأسيسي لتشكيل “الجبهة الوطنية الديمقراطية”، وقالت في بيان لها أن المنع جاء من خلال اتصالات جهات أمنية لم تسمّها بشخصيات وقيادات مكونات مشاركة في المؤتمر منتصف ليل الجمعة، مشيرة إلى أن التحذيرات خلال الاتصال لفتت إلى أن السلطات الأمنية لن تسمح بعقد المؤتمر لعدم حيازة المشاركين على ترخيص من “لجنة شؤون الأحزاب”.

اقرأ أيضاً: هيئة التنسيق: جهات أمنية منعت إقامة مؤتمر المعارضة بدمشق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع