أخر الأخبارسناك ساخن

سوريا: الألغام تحصد المزيد من الضحايا الأطفال

الطفل المصاب يروي لـ سناك سوري لحظة انفجار اللغم

سناك سوري _ هيثم علي

خسر الطفل “عبد الحميد غازي نصيرات” 15 عاماً حياته اليوم وأصيب الطفل “غازي رفعت نصيرات” 13 عاماً بجروح إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب شمال بلدة “إبطع” بريف “درعا” الشمالي.

انفجار اللغم وقع أثناء تواجد الأطفال مع أسرتهم في الأرض لزراعة محصول البطاطا ومد شبكة في أرضهم الزراعية، حيث قال الطفل المصاب “غازي نصيرات” لـ سناك سوري بعد خروجه من غرفة العمليات بمشفى “الشفاء” «لم أشعر لحظة الانفجار بما جرى لي من الصدمة، كنا نمد شبكة الري وفجأة سمعنا صوت الانفجار القوي وكل ما أعرفه أنني استيقظت في المشفى».

أجرى الأطباء تنظيراً داخلياً للطفل وتقطيباً جراحياً للجروح المنتشرة في أرجاء جسمه، ويضيف “النصيرات” أن الانفجار رماه لعدة أمتار بعيداً عن موقع اللغم، وأن حالته الصحية جيدة حالياً لكنه فقدَ عمَّه وصديقه الذي نشأ معه وعلم برحيله بعد وصوله إلى المشفى، فيما تدمع عيناه حين يذكر أن اللغم أودى بحياة قريبِه وصديقه.

اقرأ أيضاً:درعا.. تفجير عبوة ناسفة بسيارة عسكرية ووقوع إصابات

من جهته، يروي “رفعت النصيرات” والد الطفل غازي كيفية انفجار اللغم بالأطفال قائلاً أنهم كانوا يقومون بأعمال زراعية في الأرض، ورغم زراعتهم الحقل ذاته كل عام بالقمح والبطاطا وحصاد المواسم لم يصادفوا أيّ حادثة من هذا النوع، مضيفاً أن القدر شاء أن يخسر اليوم أخاه الصغير ويصاب طفله معه، متسائلاً إلى متى سيظل الخوف من الألغام قائماً، مطالباً بتوفير مختصين في كشف الألغام وإزالتها في الوقت الذي لا تتوفر فيه خرائط تحدد مواقع انتشارها للمدنيين من أجل تفاديها.

ويعاني أهالي محافظة “درعا” من مخلفات الحرب التي تهدد حياتهم، ولا يزال الكثيرون يتخوفون من زراعة حقولهم القريبة من أماكن وقوع معارك سابقة والمواقع التي سبق وانتشر بها مسلحو “داعش” في “حوض اليرموك” بسبب انتشار الألغام ومخلفات الحرب والتي أودت بحياة العشرات على مدى السنوات الماضية.

اقرأ أيضاً:درعا.. إصابة ثلاثة أطفال بانفجار عبوة ناسفة


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى