سوريا.. الأسعار لم تتحسن مع الليرة والمواطن يسأل عن الرقابة

التحسن طفيف وأحيانا غير ملموس.. التجار يطلبون من الزبائن الشراء من الفيسبوك لأنو أرخص!

سناك سوري-دمشق

تمتلك “داليا” أملا بتحسن نفسيتها كمواطنة سورية، أكبر بكثير من امتلاك أمل بتحسن الأسعار، التي كثر الحديث عن تحسنها مؤخراً، بالتزامن مع ارتفاع سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، خلال اليومين الفائتين.

يصف أحد الباعة في محافظة “السويداء” جنوبي البلاد، حال الأسواق اليوم بأنه متخبط وفي حيرة من أمره، ويضيف لمراسلة “سناك سوري” مفضلاً عدم الكشف عن اسمه، ومطالبا بعدم تصوير أسعار معروضات محله من المواد الغذائية، أن انخفاض الأسعار شمل عدة مواد كالسكر 2000 ليرة بعد أن ناهز الـ3000 ليرة مؤخراً، كذلك الزيت بات 8500 ليرة بعد أن وصل إلى 12 ألف ليرة، وعند تجار الجملة ينخفض كذلك إلى 8350 ليرة.

يؤكد البائع أن الحبوب المعلبة كالعدس والفاصولياء اليابسة، والذرة وغيرها لم تنخفض بعد، كون الشركات المصنعة لها لم ترسل أي تعديل على سعرها حتى اللحظة، معتبراً أن التخفيض الذي يتم الحديث عنه عبر السوشل ميديا، تخفيض إعلامي لم يطل سوى الزيت والسكر والسمون، ولا يخفي البائع وجود هواجس ومخاوف لدى التجار من ارتفاع أسعار كبير قادم.

في “درعا” أرسل مراسلنا صوراً صباح اليوم الأحد، صوراً توضح أسعار زيت دوار الشمس، الذي بلغ ثمن الليتر الواحد منه 10000 ليرة، أي بفارق 1500 ليرة عن سعره في “السويداء”، في حين وصل سعره بـ”اللاذقية” مثلاً إلى 8500 ليرة، وحتى 7000 ليرة في بعض المحال التجارية.

اقرأ أيضاً: سوريا.. ركود الأسواق يهدد التاجر والموزع والمستهلك

عبر السوشل ميديا، تحديدا الفيسبوك، أبدى غالبية المعلقين على موضوع تحسن الأسعار استغرابا من هذا الحديث، في حين اعتبرت قلة منهم أن هناك تحسنا كبيراً طرأ عليها، وآخرون قالوا إنه تحسن بسيط لا يتعدى الـ100 ليرة، وبحسب أحد التعليقات فإن سعر كغ الأرز 3200 ليرة، والسكر 2000 ليرة، واللبن 1400 ليرة.

“روح اشتري من الفيسبوك”، هكذا قال أحد التجار لـ”عزيز”، حينما سأل عن تحسن الأسعار، مؤكداً أن الأسعار “على حالها” دون أي تغيير،

أحد أصحاب محال الجملة لبيع المواد التموينية والغذائية، أورد عبر صفحته الرسمية بالفيسبوك، تعديلات الأسعار لديه، والتي تشمل علبة تونة من النوع الجيد سعرها بات 2650 ليرة بعد أن كان 3000 ليرة، وعلبة جبنة “دهن” من النوع المتداول بات سعرها 2950 ليرة بعد أن كان 3300 ليرة، إلا أن غالبية المعلقين لم ترضهم الأسعار المعدلة.

كيلو البطاطا 1100 ليرة وهناك من اشتراه بـ1200 ليرة، في حين سعر البيضة مايزال 275 ليرة، كما يقول رواد الفيسبوك، في حين قال “شادي” أن الأسعار شهدت انخفاضا كبيراً، بمقدار 26 ألف ليرة لتنكة الزيت النباتي، و1200 ليرة من سعر كغ الفاصوليا الحب، و4000 ليرة من سعر كغ الشاي، و500 ليرة من سعر كغ السكر و550 ليرة من سعر كغ الأرز، كذلك انخفاض 600 ليرة من سعر كغ البرغل.

ورغم أن وضع الليرة السورية عاد تقريباً لما كان عليه شهر شباط الفائت، إلا أن الأسعار لم تشهد العودة للوضع ذاته، وسط مطالبات متكررة من الشارع السوري بضرورة ضبط الأسواق، وأخذ الجهات الرقابية دورها كاملاً في هذا الإطار.

اقرأ أيضاً: الشوئسمو نزل والأسعار ثابتة.. وزيرة سابقة: الاحتكار سبب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع