سوريا: اغتيال مسؤول بعثي واختطاف ابنه

عضو شعبة حزب البعث عدنان عناد المصري _ انترنت

بيوم واحد اغتيال عنصرين من الفيلق الخامس والعثور على جثمان ثالث

سناك سوري _ درعا

خسر عضو قيادة شعبة حزب “البعث” بمدينة “الشجرة” غرب “درعا” “عدنان عناد المصري” حياته اليوم متأثراً بإطلاق الرصاص عليه من قبل مجهولين.

وقال مصدر مسؤول لـ سناك سوري أن مجموعة من المسلحين اغتالوا “المصري” أثناء توجهه إلى مدينة “درعا”، حيث أطلقوا النار عليه بالقرب من معصرة زيتون على طريق “مزيريب” بريف “درعا” الغربي، واختطفوا ابنه “كمال” الذي كان برفقته في السيارة.

وأضاف المصدر أن المسلحين أطلقوا لاحقاً سراح “كمال المصري” بعد أن اغتالوا والده كما أقدموا على سرقة السيارة التي كانت تقلّهما.

“المصري” يشغل عضوية حزب “البعث” في مدينة “الشجرة” ويعمل كذلك رئيساً لدائرة “تعليم الكبار” في مديرية الثقافة بـ”درعا” وهو من سكان بلدة “حيط” في ريف المحافظة.

واغتيل قبل أيام أمين فرقة حزب “البعث” محمد الديات في بلدة “السهوة” شرقي درعا، برصاص مسلحين ملثمين تمكنوا في إصابته وسط البلدة.
وشهدت المحافظة اليوم اغتيال كلٍّ من “حسن صالحة” و “حسن مدالجة” وهما من عناصر “الفيلق الخامس”، على يد مجهولين أطلقوا النار عليهما بشكل مباشر  على جسر بلدة “صيدا” في ريف درعا الشرقي.
من جانب آخر عثر الأهالي صباح اليوم على جثمان “أسامة أحمد المسالمة” بالقرب من الطريق الواصل بين بلدتي “خربة غزالة” و”الغارية الغربية” بريف “درعا” الشرقي حيث ظهرت على جسده آثار لطلقات نارية.

يذكر أن محافظة “درعا” لا تزال تعاني من عمليات الاغتيال المستمرة التي تهدد أمنها واستقرارها وتمنع سكانها من ممارسة حياتهم الطبيعية.

اقرأ أيضاً:عبوة ناسفة تودي بحياة تاجر سيارات في درعا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع