سوريا: اعتقالات تعسفية لأهالي مخيم بحجة المخدرات والتعامل مع داعش

التظاهرات في مخيم “دير بلوط” على الأوضاع السيئة وراء الاعتقالات

سناك سوري – متابعات

أكد ناشطون محليون قيام عناصر من فصائل “درع الفرات” بالتعاون مع “القوات التركية” بمداهمة مخيم في منطقة “دير بلوط”، واعتقال عدد من الأشخاص بحجة الانتماء لـ”داعش”، والمتاجرة بالمخدرات، وذلك بعد يوم من تظاهرة لأبناء المخيم جرت ضد إدارته.

ويعيش في مخيم “دير بلوط” الذي أنشأته “تركيا” منتصف نيسان الماضي في منطقة “عفرين”، ما يقارب الأربعة آلاف مهجر، معظمهم من جنوبي “دمشق”، والقلمون”، و”حمص”، ويعيشون في ظروف سيئة للغاية من ناحية الخدمات ومياه الشرب والمواد الإغاثية، ما دفعهم للتظاهر والاعتصام .

وأكد الناشطون من داخل المخيم: «أن المعتقلين شاركوا بمظاهرات ضد إدارة المخيم قبل يوم احتجاجاً على الأوضاع المزرية التي دخلت اليوم العشرين دون أي استجابة من أحد، حيث طالب المحتجون بإقالة الإدارة كاملة، الأمر الذي تطور بصورة كبيرة نتج عنها إطلاق النار في الهواء من قبل “الشرطة  الحرة” لفك الاعتصامات».

وذكر الناشطون أن “الشرطة الحرة” وعناصر من “الجاندرمة التركية” أهانت المعتقلين، كثيراً، وبطريقة همجية مدعية أنهم تجار مخدرات، ولهم صلة مع “داعش”».
التهم الجاهزة باتت عامل رعب وخوف ينتاب السكان والمهجرين في مناطق واسعة من “حلب”، و”إدلب”، خاصة بعد أن وصلت المداهمات إلى مخيم “المحمدية”، لنفس الغاية.
وكانت فصائل “درع الفرات”، و”الجبهة الوطنية للتحرير” التي تدعمهما “تركيا”، قد شنتا حملات دهم واسعة في الأرياف التي يسيطران عليها بحثاً عن الراغبين في المصالحة مع “الحكومة السورية”.

اقرأ أيضاً قادتنا ضحكوا علينا.. مسلحو جنوب “دمشق” إلى مخيم وقادتهم إلى مخيم آخر!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *