سوريا: إعادة افتتاح مركز للشرطة بعد إغلاقه لـ “هروب عناصره”

وقفة سابقة تطالب بعودة الشرطة

التهم الجاهزة للاعتقال سببت الكثير من الفوضى والقتل في الشمال السوري.

سناك سوري – متابعات

بعد إغلاقه لمدة سنة وثمانية أشهر، بسبب هروب عناصره، أعيد أمس الإثنين فتح مركز الشرطة “الحرة” في بلدة “التمانعة”، جنوب “إدلب” لكي يحاول فرض الأمن الغائب، واحتواء الفوضى في البلدة الكبيرة.

عناصر الشرطة كانوا قد فروا عقب الاقتتال الكبير الذي نشب بين “هيئة تحرير الشام”، و”جند الأقصى”، خوفاً على حياتهم تاركين الجمل بما حمل.(الشرطة بدها مين يحميها).

رئيس المركز “ياسر السلوم” قال لموقع “سمارت” المعارض، إن المركز كان توقف لأسباب أمنية، وعاد للعمل بعد زوال هذه الأسباب.

“السلوم” الذي لا يملك مركزه أي معدات أو آليات، متفائل بالعمل والنشاط لفرض الأمن في البلدة والقرى المحيطة بها، حيث كانت العناصر الشرطية الموجودة في المنطقة قد سطرت قبل هروبها أكثر من 600 مخالفة، وفرضت هيبتها على المواطنين!.

وتسود الفوضى وانتشار السلاح العبثي غالبية مناطق محافظة “إدلب”، وينتشر فيها الخطف والسلب والاغتيال، وسط انتهاكات عديدة تطال المدنيين العزل بحجج عديدة، منها موالاتهم لـ”داعش”، أو التعاطف مع “الحكومة السورية”.

إقرأ أيضاً بعد الهدنة الموسمية … نداء استغاثة في “التمانعة”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *